التخطي إلى المحتوى

كتب- علياء الهوارى :

حذر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، النذر لغير الله، مؤكدًا أن هذا الأمر “من الشركيات الواضحة”.

وقال “الجندي”، في حلقة برنامجه “لعلهم يفقهون”، المذاع على قناة “dmc” الفضائية، الخميس، إن “النذر لأم هاشم على سبيل المثال يعتبر من الشركيات الواضحة ولا يجوز أبدا”، بمعنى أنه لا يجوز لك أن تقول إذا نجح ابني سأذبح خروفا لأم هاشم، ولكن ذهابك إلى منطقة مسجد السيدة زينب، وتذبح الخروف فهذا شيء آخر، لأنك في هذه الحالة تذبحه للفقراء، وهذا أفضل شيء يمكن أن تفعله لهم.

وتابع: “لكن متقولش الخروف ده للسيدة زينب، أو حتى لسيدنا محمد، لأن النذر لا يجوز أيضا للنبي، ولكنه لله فقط، وبعض الناس يذبحون بمناسبة مولد النبي، ولا مشكلة في أن يذبحون بهذه المناسبة ولكن في نفس الوقت لا يجب أن يكون بنية التقرب للرسول لأن النذر لله فقط”.

وأوضح: “واللي نذر لا يجوز له ولا لأهل بيته أن يأكل منه نسيرة، إلا في حالة واحدة، وهي أن يقول إنه إذا حدث شيء ما سأذبح خروفا لنأكل منه ويأكل منه الناس”، مشيرا إلى أن النذر لا يكون في واجب، مثل أن تقول: “لو الواد نجح هصوم شهر رمضان”، لأن صوم شهر رمضان واجب عليك، وأيضا لا يكون في معصية، ولا يكون فيما لا تملك، ولا فيما لا يقدر عليه المرء مثل هصوم حتى الموت، وإذا كان النذر لا يقدر عليه المرء يتحول إلى كفارة يمين.

 

قد يهمك أيضاً :-

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *