التخطي إلى المحتوى

ولأن الدراما هي مرآة المجتمع ، فقد كان من الواضح أن أحداث ثورة 30 يونيو ظهرت ضمن القضايا التي تناولتها الأعمال الفنية خلال السنوات الماضية ، وبين التركيز على مظاهر فشل الإخوان الإرهابيين في حكم مصر ، و الأسباب التي أدت إلى انفجار الغضب الشعبي في ثورة 30 يونيو. تنوعت المعالجات الفنية بين الدراما الاجتماعية والوثائقية والباحثية والساخرة.

قدم برنامج “صباح الخير يا مصر” ، على القناة الأولى المصرية والقناة الفضائية المصرية ، تقريرًا تليفزيونيًا قدمه محمد الشاذلي وهدير أبو زيد ، تقريرًا تليفزيونيًا بعنوان “كيف أسست الدراما المصرية أحداث 30 يونيو. ثورة ”، ومع بداية موسم الدراما الرمضانية عام 2013 ، 3 أعمال فنية تناولت مقدمات الثورة ، من زوايا مختلفة ، مثل سلسلة الاسم المؤقت ، ومسلسل نظرية الجوافة ، ومسلسل الخطيب.

في الذكرى الأولى للثورة ، جاءت سلسلة إمبراطورية ماين لتناقش في إطار ساخر التغييرات التي طرأت على مختلف شرائح المجتمع بعد ثورة 25 يناير ، وكذلك حالة الانقسام التي أحدثها الإخوان ، مما أدى إلى حتمية ثورة 30 يونيو لاستعادة السلم الاجتماعي بين المصريين.

https://www.youtube.com/watch؟v=K_QsBhb9RKA

وتناول الجزء الرابع من سلسلة الدم الأثر الاجتماعي لمحاولات الإخوان للسيطرة على مؤسسات الدولة لتحقيق مصالح الجماعة ، حتى جاءت الثورة لتحويل أحلام الإرهابيين إلى كوابيس.

اقرأ أيضا .. ناهد الشلقاني تكشف التفاصيل الكاملة لمرض زوجها محمد ثروت المفاجئ “خاص”

ومن واقع الملفات المعاصرة للمخابرات المصرية ، ركزت حلقات مسلسل الهجوم المضاد على الكشف عن جهاز المخابرات المناهض لمصر قبل وبعد الخامس والعشرين من يناير ، وبدءًا من عام 2020 بث 3 أجزاء من سلسلة “الاختيار” التي تعتبر حتى الآن جوهرة العمل الفني الذي تناول التوثيق والتحليل ومقدمات ونتائج ثورة 30 يونيو.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.