العالم الان

صرف العلاوة السنوية 1438-1439 الي جميع موظفي المملكة العربية السعودية

صرف العلاوة السنوية 1438-1439 ، هُناك اليوم جدل كبير وتضارب معلومات وتحليلات من قبل الكثيرين حول حقيقة عودة العلاوة السنوية لموظفي القطاع العام في المملكة العربية السعودية، حيث أن العلاوة السنوية بالنسبة للموظفين تُعتبر أهم بكثير من الحوافز والبدلات الأخري لأنها تؤثر علي مرتبهم بشكل كبير جداً وكما عودكم موقعنا علي نقل جميع الحقائق وكشف جميع الملابسات التي تحدث حول الأمور، نقدم لكم الأن من خلال المقال التالي كل التفاصيل المتعلقة بحقيقة عودة العلاوة السنوية.

أسباب توقف العلاوة السنوية لموظفي القاع الحكومي بالسعودية

صرف العلاوة السنوية 1438-1439 ، نعلم جميعاً ان القانون الخاص بموظفي الهيئة الحكومية في المملكة العربية السعودية ينص علي أن يتم صرف علاوة سنوية لجميع موظفي القطاع وتكون نسبة ثابتة من مرتباتهم الأساسية بالإضافة إلي الحوافز والبدلات الاخري، ويتم صرف هذة العلاوة مع بداية السنه المالية التي تكون في شهر يناير، حيث أن المملكة العربية السعودية رغم إعتمادها علي التاريخ الهجري كتقويم رسمي، الإ إنها تعتمد علي التقويم الميلادي في تحديد بداية السنة المالية.

ولكن في شهر أكتوبر من العام الماضي 2016 ميلادياً والموافق 1437 هجري، صدر قرار ملكي من قبل الملك سليمان بن عبد العزيز ينص علي وقف صرف العلاوة السنوية والحوافز والبدلات علي أن يتم إعادة النظر في هذا القرار وفقاً لمستجدات الأمور، وذلك بسبب ما تقوم به الحكومة من برامج تدريب للموظفين خلال الفترات القادمة ووضع دورات تدريبة لهم مما يأخذ جزء كبير من ميزانية الدولة.

حقيقة عودة العلاوة السنوية لموظفي السعودية

بعد صدور قرار وقف صرف العلاوة والبدلات في شهر أكتوبر، صدر قرار ملكي اخر ينص علي عودة صرف الحوافز والبدلات لجميع موظفي القطاع العام بأثر رجعي، وكان هذا القرار في شهر أبريل؛ وبالتالي تم صرف الحوافز والبدلات بأثر رجعي أي من شهر اكتوبر حتي شهر أبريل ولم يتضمن التعديل أي شيء يخص العلاوة السنوية، فانتظر الجميع حتي بداية السنة المالية الجديدة حيث يكون هو وقت الفصل في عودة العلاوة من عدمه.

ولكن هناك بعد الأمور التي ظهرت أمس اليوم الاحد التي توضح أن العلاوة لن تعود هذا العام؛ حيث صرح السيد محمد الجدعان علي هامش المؤتمر العلمي الثاني لأبحاث التمويل الإسلامي، أنه لم يصدر أي جديد بشأن قرار وقف العلاوة، وأن وزارة المالية لا تستطيع تحديد أي موعد رسمي لعودتها، حيث أن عودتها تحتاج إلي قرار ملكي رسمي، وأوضح أن هناك خطط صرف جزء كبير من الميزانية العامة للدولة علي مزيد من برامج التدريب للموظفين، وهو ما يجعلنا نتنبأ بأن الدولة ليس بأستطاعتها صرف العلاوة هذا العام.
وسوف نبقي معكم دائماً عبر “نبأ مصر ” لنقل مستجدات الأمور وكل ما يخص العلاوة، فقط تابعونا بشكل مستمر وخاص بتاريخ صرف العلاوة السنوية 1438-1439……

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *