التخطي إلى المحتوى

برقم غير مسبوق ،فى الاتفاقيات بين الدول ، وقعت المملكة العربية السعودية والصين الأن الخميس، اتفاقات بقيمة تتجاوز 65 مليار دولار وذلك خلال حضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لبكين التي بدأت الأن، في الوقت التي تتطلع فيه المملكة أكبر منتج للنفط في العالم لتعزيز العلاقات مع ثاني أكبر اقتصاد في العالم، بحسب ما ذكره تقرير لوكالة صحيفة الوسط والتى تابعت هذا الخبر .

وقد جائت زيارة الملك الى الصين ،حيث هدف حضور الملك لدول من مستوردي البترول الخام السعودي الأسرع إِنْتِعاش ًا في العالم إلى الترويج لفرص الاستثمار في المملكة بما في ذلك بيع حصة في شركة أرامكو النفطية الحكومية العملاقة،حيث تسعى السعودية لزيادة مبيعاتها من البترول الخام إلى بكين ثاني أكبر سوق للنفط في العالم بعدما فقدت حصة سوقية لصالح روسيا في العام السابق وذلك من خلال الشغل أساسًا مع أكبر ثلاث شركات نفطية حكومية في بكين.

وفى مؤتمر صحفى له اليوم ،فقد ذكر الرئيس الصيني شي جين بينغ للملك سلمان إن بكين سوق مستقرة لصادرات البترول الخام يمكن الاعتماد عليها وإن على البلدين تعزيز الترابط المشترك بينهما،وقد ذكر شي “منذ فترة طويلة تتبادل بكين الاحترام مع الدول الإسلامية وتتعاون معها بشكل يعود بالنفع على الجميع وقدم (الجانبان) نموذجا للتعايش السلمي بين الثقافات المختلفة” وفقا لوزارة الخارجية الصينية.

ومن جهة اخرى وفى سياق مختلف ، فقد ذكرت الوزارة أن الملك سلمان عبر للرئيس الصيني عن أمله بأن تلعب بكين دورا أكبر في شؤون الشرق الأوسط.، وقد ذكر سلمان إن السعودية مستعدة للتعاون الوثيق مع بكين من أجل تعزيز السلام والأمن والرخاء على الصعيدين العالمي والإقليمي.

التعليقات