التخطي إلى المحتوى
حزب النور رصدنا توجيه القضاة للتصويت لصالح حزب “فى حب مصر”

قال الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور السلفى، إن الموقف النهائى من الاستمرار والانسحاب من العملية الانتخابية تقررها الهيئة العليا فى اجتماعها اليوم، مشيرًا إلى أن العملية الانتخابية شابها الخلل والتجاوازات التى ألقت بظلالها على المشهد الانتخابى.

وتابع مخيون، أن الحزب تعرض لهجمة شرسة وتم القبض على مندوبى الحزب فى الصعيد والأمن لم يتحرك ولم يفعل شيئا، ورصدنا توجيه القضاة للناخبين فى بعض اللجان إلى التصويت لـ قائمة “فى حب مصر”، قائلاَ إن لم يتحرك الرئيس لنصرتنا سوف نطلب النصرة من الله.

وحمل مخيون، خسارة حزب النور فى انتخابات الجولة الأولى إلى القوانين الانتخابية، قائلاً “القوانين الانتخابية خرجت بصورة مشوهة وشابها عوار دستورى، وإعادة المال السياسيى للتحكم فى العملية الانتخابية وعودة المنظومة القديمة مرة أخرى” فى إشارة إلى “سياسية الحزب الوطنى المنحل”.

وأكد رئيس حزب النور، فى تصريحات صحفية، أن الحزب كان شريكا فى خارطة الطريق وكان الوحيد الذى تم توجيه الدعوة له للمشاركة فى بيان 3يوليو وشاركنا وضع الدستور فى الانتخابات الرئاسية وكان لنا حملات ضد العنف والإرهاب ووقفنا خلف الرئيس والقيادة السياسية فى المرحلة الخطر والحرجة من أجل مصر وليس من أجل الحزب.

وأضاف مخيون، فوجئنا بحملة تشويه وهجمة شرسة من جميع وسائل الإعلام والصحف القومية التى تقول إنها مصرية ووطنية قبل الانتخابات، تدعى بأن النور حزب “داعشى” وشيطانى وحزب متطرف، على حد قوله.

وأوضح، أنه وبعد هذه الحملة الشرسة دخلنا الانتخابات فى جو يفتقد إلى النزاهة ولم نجد تعاونا من أى جهة رغم حرصنا على التعاون مع الجميع وقدمنا برهانا على الشراكة بعدم خوض الانتخابات على القوائم الأربعة وسحبنا مرشحين لنا على المقاعد الفردية فى العديد من الداوئر، رغم رفض الجميع التحالف معناً لندع الفرصة للجميع أن يشارك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status