التخطي إلى المحتوى
دعوة المسيحيين من بابا الفاتيكان والي كل الكنائس إلى إيواء اللاجئين

دعوة المسيحيين من بابا الفاتيكان دعا البابا فرانسيس بابا الفاتيكان كل إبرشية ومجتمع دينى ودير وملجأ لاستقبال عائلة لاجئة من أولئك الفارين من الصراعات المستمرة فى بلادهم، النداء الذى من شأنه أن يطرح مأوى لعشرات الآلاف من النازحين إلى أوروبا.

وتقول صحيفة واشنطن بوست إن نداء البابا فراسيس، خلال عظته فى ساحة القديس بطرس فى الفاتيكان ، الأحد، يأتى بينما تم احتجاز آلاف من طالبى اللجوء فى المجر ساعين للانتقال إلى ألمانيا والنمسا، فيما يعرض متطوعون تقديم الرعاية لهم.

لكن فيما استقبلت دعوة البابا بتصفيق واسع من الحضور، فإن بعض الألمان يتساءلون إلى أى مدة يمكن لبلادهم أن تستقبل المزيد من اللاجئين، خاصة أن ألمانيا ضمن عدد محدود من الدول الأوروبية التى استقبلت أعدادا كبيرة من اللاجئين تتجاوز الحصة المقررة، وفقا لخطة الاتحاد الأوروبى التى تم طرحها مايو الماضى.

دعوة المسيحيين من بابا الفاتيكان والي كل الكنائس إلى إيواء اللاجئين

وترى الصحيفة الأمريكية أن البابا فرانسيس، الذى أقحم نفسه فى مناقشات استقطابية حول التغير المناخى واقتصاد السوق الحرة، يخوض معترك آخر يتعلق هذه المرة بشأن كيفية تعامل أوروبا مع أكبر موجة من اللاجئين منذ حروب البلقان فى التسعينيات. وتضيف أن غالبية القادمين هم مسلمون من سوريا والعراق ودول أخرى، وبذلك فإن البابا يقف أمام ساسة مناهضين للمهاجرين، بما فى ذلك كبار القادة الأوروبيين، ممن يستخدمون الدين كسلاح. ففى تصريحات مثيرة للجدل، قال فيكتور أوريان، رئيس وزراء المجر، الأسبوع الماضى، إن الهوية المسيحية لأوروبا مهددة بسبب أولئك اللاجئين الذين يشكلون ثقافة مختلفة جذريا.

لكن بابا الفاتيكان، المعروف بجهوده لإصلاح الجسور بين المسيحية والديانات الأخرى، قدم تحديا مباشرا لذلك الفكر. وقال البابا خلال عظته: “أمام مأساة عشرات آلاف اللاجئين، الفارين من الموت بسبب الحرب والمجاعة والسفر للأمل فى الحياة، يدعو الإنجيل ويطلب منا أن نكون بالقرب من الضعفاء والمنبوذين وأن نمنحهم الأمل الملموس”. وأضاف “ليس فقط أن نقول لهم: كونوا شجعاء وتحلوا بالصبر!”.

وأعلن البابا عن استعداد اثنين من الإبرشيات داخل الفاتيكان استقبال عائلات لاجئة. وتخلص الصحيفة أنه لا يزال مة غير الواضح حجم الضجة التى ستثيرها دعوة البابا، لكن البعض انتبه لرسالته عندما ردد بعض آيات الإنجيل: “أنى جعـت فأطعمتمونى وعطشت فسقيتمـونى وكنت غريبا فآويتمونى وعريانا فكسوتمونى”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
free stats