التخطي إلى المحتوى
كتابي.. تعبير عن الوسائل المجدية لتحقيق المطالب والامال بسيط قصير الي جميع الطلاب بالافكار

ينشر لكم موقع نبأ مصر، موضوع تعبير كتابي عن الوسائل المجدية لتحقيق المطالب والامال مرتب بالعناصر والافكار، وذلك لجميع الطلاب وطالبات في جميع الصفوف، بالمدارس الجزائرية، من اهل الوسائل المجدية لتحقيق الامال بالنسبة للجميع، هي العمل، وكما قال الامام الشافعي، بقدرِ الكدِّ تكتسبُ المعالي, ومن طلب العلا سهر الليالي. ومن رام العلا من غير كد, أضاع العمر في طلب المحال .

العمل عبادة، وهو أساس الحياة التي نعيشها، وبه نسمو ونحصل على قوتنا وأرزاقنا، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بضرورة العمل، ونبذ الكسل والخمول، وحثّ على السعي في طلب الرزق؛ فالإنسان الكسول الذي لا يعمل يُصبح رزقه شحيحاً، ولا يأخذ الأجر من الله تعالى، فأوّل ما يُسأل عنه العبد يوم القيامة، عن عمره فيما أفناه، لذلك علينا أن نأخذ بالأسباب، ونعمل، ونجدّ، ونجتهد، كي نكون أشخاصاً منتجين وفعّالين في المجتمع، لا نعيش عالةً على غيرنا، مجرّد مستهلكين ومتواكلين .

الشباب الجزائري وطه حسين

الشباب الجزائري الان، يتوقعون ان احلامهم وامانيهم، ستأتي لهم علي طبق من ذهب، ولا يدركون ان سبيل تحقيق هذه الاماني والمطالب، لابد ان يؤخذ الدنيا بجدية، والعمل علي تحقيق هذه المطالب والاحلام والامال، ومن اهم الامثلة علي ذلك، لم تمنع الاعاقة البصرية، طه حسين، الاديب والناقد العربي المصري، الذي لقب بعميد الادب العربي، الذي غير مسار الرواية العربية، ومبدع السيرة الذاتية بكتاب الايام، فمن يتحجج بانة لا تأتي الفرصة اليه، وهو جالس لا يفعل شيئا، وذلك لتحقيق مطالبة وامنياتة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status