التخطي إلى المحتوى
لماذا اصدرت الدول الكبرى تحذير لـ رعاياها فى مصر يوم 9 اكتوبر ؟ ذكرى ماسبيرو – سيناريو هجمات باريس

حذرت السفارات الثلاث الاوروبية الكبيرة بمصر، امريكا وكندا وبريطانيا، علي التوالي، رعاياهم بعدم التواجد خلال اي تجمع كبير او اماكن عامة يوم 9 اكتوبر الموافق الاحد، فلماذا صدر هذا التحذير ولمن استند ، هذا ما يحاول نبأ مصر ان يعرضة علي متابعيه، خصوصا ان التحذيرات التي تصدر من هذه الدول، يكون لها محل من الاعتبار وتكون مستندة علي معلومات حقيقية علي ارض الواقع، او عن طريق معلومات من “مصدر مشترك” .

الاحتمال الاول: ذكرى احداث ماسبيرو 2011

ذكرى احداث ماسبيرو، والتي ربما تكون اقوي الاحتمالات لمثل هذا التحذير من جانب الدول الكبرى لتجنب التجمعات، وقد وقعت هذه فى عام 2011، ابان تنحى الرئيس الاسبق، حسنى مبارك، وتعود احداثها وقت حكم المجلس العسكرى، وكان السبب في قيام مظاهرة الاقباط المتجهة الى ماسبيرو هو المطالبة باقالة محافظ اسوان بعد هدم كنيسة اسوان، وقد انتهت الاحداث، بمقتل اكثر من 25 شخص من ائتلاف شباب ماسبيرو، بعد تحول المظاهرة الي اشتباكات بين قوات الشرطة العسكرية والامن المركزي والشباب في المظاهرة ، ومن الممكن ان ينظم الاقباط في هذا اليوم مظاهرات امام ماسبير فى احياء للذكرى .

الاحتمال الثاني: سيناريو مشابهة لـ هجمات باريس الارهابية

من الممكن ان يكون السبب، ارهابي، بحت وراء التحذيرات المختلفة من الدول الكبري، فهل تلقوا معلومات تفيد بـ ترتيب جماعات ارهابية خصوصا، انصار بيت المقدس “ولاية سيناء” التابعة لداعش، لهجمات ارهابية في القاهرة، خصوصا في قاعات السينما وقاعات الحفلات الموسيقية ، والملاعب الرياضية ، وذلك في سيناريو مشابه لما جري في هجمات باريس الارهابية عام 2015، ام ان الامر يشكل تهديد ارهابي خصوصا علي الرعايا الاجنبية بالخطف .

وزارة الخارجية والمصريين العاملين بالسياحة: التحذيرات بهذا الشكل دعم للارهاب

ابدت وزارة الخارجية المصرية، انزعاجها من التحذيرات التي قامت بها الدول الثلاث الكبرى، امريكا وبريطانيا وكندا، بهذا الشكل العلني الذي يمثل عن دعم غير مباشر للارهاب بنشر الشائعات، فلو كان هناك سبب حقيقي فيتم تبليغ الجهات المسؤولة في مصر لاتخاذ ما يلزم، اما ان يتم التحذيرات بهذا الشكل دون العودة للمسؤولين المصريين لابلاغهم بالاسباب فهو دعم وتخويف للمستثمرين والسياح من مصر .

فيما ابدي المصريين العاملين بالمجالات المختلفة بالسياحة، عن استغرابهم من هذه البيانات الغريبة، والتي تعد “تطفيشا” للسياح في وقت اقتربت فيه عودة السياح الى مصر، واستغربوا لماذا تتم مثل هذه التحذيرات فور اقتراب عودة السياحة الي مصر .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status