التخطي إلى المحتوى
موضوع تعبير عن المولد النبوى الشريف 2016 بحث عن المولد النبوي الشريف قصير ومختصر بالعناصر والافكار 2017

بعد تقديمنا لـ موعد المولد النبوى الشريف، نقدم لكم اليوم موضوع تعبير جاهز عن المولد النبوى الشريف للمدرسة، الموضوع كامل بالعناصر لتسهيل فهمه للطلبة والطالبات لجميع المراحل التعليمية المختلفه، الموضوع علي نبأ مصر ، موضوع تعبير عن المولد النبوى الشريف.

عناصر موضوع تعبير عن المولد النبوى الشريف :-

  1. مقدمة عن مولد الرسول واحتفال المسلمون بمولد النبى.
  2. تاريخ المولد النبوي الشريف.
  3. زواج امنة وعبد الله بن عبد المطلب.
  4. ولادة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم.
  5. بيان حكم المولد النبوي الشريف.
  6. عام الفيل، عام ميلاد النبي.
  7. أقوال أهل العلم في المولد النبوي الشريف.
  8. احاديث السماء والارض يوم مولد الرسول.
  9. وفاة والدي النبي الشريف.

مقدمة عن مولد النبي :-
مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت “مكة” على موعد مع حدث عظيم كان له تأثيره في مسيرة البشرية وحياة البشر طوال أربعة عشر قرنًا من الزمان، وسيظل يشرق بنوره على الكون، ويرشد بهداه الحائرين، إلى أن يرث الله الأرض وما عليها كان ميلاد النبي “محمد” صلى الله عليه وسلم أهم حدث في تاريخ البشرية على الإطلاق منذ أن خلق الله الكون، وسخر كل ما فيه لخدمة الإنسان، وكأن هذا الكون كان يرتقب قدومه منذ أمد بعيد.

يعتبر المولد النبوى الشريف ميلاد سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ويوم مولده من اهم الاعياد التى يحتفل بها المسلمون فى العالم ، ويحتفل المسلمون ليس باعتباره عيدا بل يعتبر فرحا بمولد النبى محمد صلى الله عليه وسلم ، ولد الرسول فى الثانى عشر من ربيع الاول هجريا ويحتفل المسلمون باوائل شهر ربيع الاول بالمولد النبوى الشريف وذاللك باقامة مجالس انشاد لمدح الرسول وتوزيع الماكولات والزكاه واتاء الفرائض وزيارة مسجد الرسول بالعمره في (12 من ربيع الأول) من عام الفيل شرف الكون بميلاد سيد الخلق وخاتم المرسلين “محمد” صلى الله عليه وسلم.وقد ذهب الفلكي المعروف “محمود باشا الفلكي” في بحث له إلى أن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ولد يوم الإثنين (9 من ربيع الأول الموافق 20 من أبريل سنة 571 ميلادية).نسبه الشريف هو “أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة”، ويمتد نسبه إلى “إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان”، وينتهي إلى “إسماعيل بن إبراهيم” عليهما السلام.

زواج امنة وعبد الله بن عبد المطلب :-
لما بلغ عبد الله بن عبد المطلب زوجتة آمنه بنت وهب الزهرى تزوجها وحملت برسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت انها لم يصيبها مايصيب النساء من ثقل حمل وانجبت سيد الخلق ، وسمعت قائلا ” وضعت خير البشر ، فعوذيه بالواحد الصمد ، من شر كل باغ وحاسد”، فولدت رسول الله صلى الله عليه واله عام الفيل لاثنتى عشرة ليلة من شهر ربيع الاول يوم الاثنين فى ايام الاسبوع وعن احاديث ” فقالت آمنة : لما سقط إلى الارض اتقى الارض بيديه وركبتيه، ورفع رأسه إلى السمآء، وخرج مني نور أضاء ما بين السمآء والارض “

عام الفيل، عام ميلاد النبي :-
وفى صعيد ذاللك ولد النبى محمد فى عام الفيل فى هذا العام ابرهة الحبشى امر جنوده بان يقوم الفيل بهدم الكعبة فارسل الله عليهم طيراً أبابيل ترميهم بحجارة من جهنم فجعلتهم كورق الزرع الذى اكلته الدواب كما فى قوله تعالى فى كتابه العزيز ” بسم الله الرحمن الرحيم ” أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ 1 أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ 2 وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ 3 تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ 4 فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ 5 “ وعند مولد الرسول رميت الشياطين بالنجوم، وحجبوا عن السمآء، ورأيت قريش الشهب والنجوم تسير في السمآء، ففزعوا لذلك وقالوا “هذا قيام الساعة”، وابصرت الشياطين ذلك فاجتمعوا إلى إبليس فأخبروه بأنهم قد منعوا من السمآء، ورموا بالشهب، فقال : اطلبوا، فإن أمرا قد حدث، فجالوا في الدنيا ورجعوا فقالوا: لم نر شيئا، فقال: أنا لهذا، فخرق ما بين المشرق والمغرب فانتهى إلى الحرم فوجد الحرم محفوفا بالملائكة، فلما أراد أن يدخل صاح به جبرئيل فقال: اخسأ ياملعون، فجاء من قبل حرآء فصار مثل الصر قال : يا جبرئيل ما هذا ؟ قال: هذا نبي قد ولد وهو خير الانبياء، قال : هل لي فيه نصيب ؟ قال : لا ، قال : ففي امته ؟ قال : نعم، قال : قد رضيت، وكان بمكة يهودى يدعى ” يوسف ” فرآى ان فى هذه الليلة يولد نبى فسال اهل مكة فقيل له ان هناك مولود وهو محمد بن عبد المطلب، فقال اليهودى ان هذه الليلية سيولد النبى الذى ذكر فى كتبنا، فمشوا إلى باب آمنة فقالوا : اخرجي ابنك ينظر إليه هذا اليهودي، فأخرجته في قماطه فنظر في عينيه، وكشف عن كتفيه، فرأى شامة سودآء بين كتفيه، عليها شعرات، فلما نظر إليه وقع إلى الارض مغشيا عليه، فتعجبت منه قريش و ضحكوا، فقال : أتضحكون يا معشر قريش، هذا نبي السيف ليبيرنكم، وقد ذهبت النبوة من بني إسرائيل إلى آخر الابد.

وفاة والدي النبي الشريف :-

محمد اليتيم فقد محمد صلى الله عليه وسلم أباه قبل مولده، وكانت وفاة أبيه بالمدينة عند أخوال أبيه من “بني النجار” وهو في الخامسة والعشرين من عمره، وعلى عادة العرب فقد أرسله جدُّه إلى البادية ليسترضع في “بني سعد”، وكانت حاضنته “حليمة بنت أبي ذؤيب السعدي”، فلم يزل مقيمًا في “بني سعد” يرون به البركة في أنفسهم وأموالهم حتى كانت حادثة شق الصدر، فخافوا عليه وردوه إلى جده “عبد المطلب” وهو في نحو الخامسة من عمره.

لم تلبث أمه “آمنة” أن توفيت في “الأبواء” – بين “مكة” و “المدينة” – وهي في الثلاثين من عمرها، وكان محمد صلى الله عليه وسلم قد تجاوز السادسة بثلاثة أشهر.وكأنما كان على “محمد” صلى الله عليه وسلم أن يتجرع مرارة اليتم في طفولته، ليكون أبًا لليتامى والمساكين بعد نبوته، وليتضح أثر ذلك الشعور باليتم في حنوّه على اليتامى وبره بهم، ودعوته إلى كفالتهم ورعايتهم والعناية بهم.

تاريخ المولد النبوي الشريف :-

إن الناظر في السيرة النبوية وتاريخ الصحابة والتابعين وتابعيهم وتابع تابعيهم بل إلى ما يزيد على ثلاثمائة وخمسين سنة هجرية لم نجد أحدا لا من العلماء ولا من الحكام ولا حتى من عامة الناس قال بهذه العمل أو أمر به أو حث عليه أو تكلم به .

قال الحافظ السخاوي في فتاويه :”عمل المولد الشريف لم ينقل عن أحد من السلف الصالح في القرون الثلاثة الفاضلة وإنما حدث بعد”.أهـ(1)
إذن السؤال المهم : ” متى حدث هذا الأمر –أعني المولد النبوي-وهل الذي أحدثه علماء أو حكام وملوك وخلفاء أهل السنة ومن يوثق بهم أم غيرهم ؟”
والجواب على هذا السؤال عند المؤرخ السني ( الإمام المقريزي ) رحمه الله :
• يقول في كتابه الخطط ( 1/ ص 490وما بعدها):” ذكر الأيام التي كان الخلفاء الفاطميون يتخذونها أعياداً ومواسم تتسع بها أحوال الرعية وتكثر نعمهم”
• قال:” وكان للخلفاء الفاطميين في طول السنة أعياد ومواسم وهي مواسم( رأس السنة)،ومواسم ( أول العام )،( ويوم عاشوراء) ،( ومولد النبي صلى الله عليه وسلم ) ، ( ومولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه ) ، ( ومولد الحسن والحسين عليهما السلام )، ( ومولد فاطمة الزهراء عليها السلام )،(ومولد الخليفة الحاضر )، ( وليلة أول رجب ) ، ( ليلة نصفه ) ، ( وموسم ليلة رمضان ) ، ( وغرة رمضان )،(وسماط رمضان)،( وليلة الختم )،( وموسم عيد الفطر )،( وموسم عيد النحر )،( وعيد الغدير)،( وكسوة الشتاء)،( وكسوة الصيف )،( وموسم فتح الخليج )،( ويوم النوروز)،(ويوم الغطاس) ، ( ويوم الميلاد ) ،( وخميس العدس) ، ( وأيام الركوبات )”أ.هـ.

يقول ابن التركماني في كتابه” اللمع في الحوادث والبدع” (1/293-316 ) عن هذه الأعياد النصرانية :”فصل ومن البدعة أيضا والخزي والبعاد ما يفعله المسلمون في نيروز النصارى و مواسمهم و الأعياد من توسع النفقة ” قال :” وهذه نفقة غير مخلوفة وسيعود شرها على المنفق في العاجل والآجل ” وقال : ” ومن قلة التوفيق والسعادة ما يفعله المسلم الخبيث في يعرف بالميلادة ( أي ميلاد المسيح) “.، ونقل عن علماء الحنفية أن من فعل ما تقدم ذكره ولم يتب منه فهو كافر مثلهم .وذكر عدد من الأعياد التي يشارك فيها جهلة المسلين النصارى وبين تحريمها بالكتاب والسنة ومن خلال قواعد الشرع الكلية .
• ذكر من أبطلها من خلفاء الدولة العبيدية الفاطمية:
قال المقريزي في خططه (1/432):”وكان الأفضل بن أمير الجيوش قد أبطل أمر الموالد الأربعة : النبوي ، والعلوي ، والفاطمي ، والإمام الحاضر وما يهتم به وقدم العهد به حتى نسي ذكرها فأخذ الأستاذون يجددون ذكرها للخليفة الآمر بأحكام الله ويرددون الحديث معه فيها ويحسنون له معارضة الوزير بسببها وإعادتها وإقامة الجواري والرسوم فيها فأجاب إلى ذلك وعمل ما ذكر..”أ.هـ
فعلى هذا أول من أحدث ما يسمى بالمولد النبوي هم بنو عبيد الذين اشتهروا بالفاطميين (2).
• ماذا قال أهل العلم عن الدولة الفاطمية العبيدية التي أحدثت هذا الأمر ( المولد النبوي)؟:
قال الإمام أي شامة المؤرخ المحدث صاحب كتاب الروضتين في أخبار الدولتين ص 200-202عن الفاطميين العبيديين:
” أظهروا للناس أنهم شرفاء فاطميون فملكوا البلاد وقهروا العباد وقد ذكر جماعة من أكابر العلماء أنهم لم يكونوا لذلك أهلا ولا نسبهم صحيحا بل المعروف أنهم (بنو عبيد ) ؛ وكان والد عبيد هذا من نسل القداح الملحد المجوسي وقيل كان والد عبيد هذا يهوديا من أهل سلمية من بلاد الشام وكان حدادا .
وعبيد هذا كان اسمه ( سعيدا) فلما دخل المغرب تسمى ب( عبيد الله ) وزعم أنه علوي فاطمي وادعى نسبا ليس بصحيح -لم يذكره أحد من مصنفي الأنساب العلوية بل ذكر جماعة من العلماء بالنسب خلافه –
ثم ترقت به الحال إلى أن ملك وتسمى ب(المهدي) وبنى المهدية بالمغرب ونسبت إليه وكان زنديقا خبيثا عدوا للإسلام متظاهرا بالتشيع متسترا به حريصا على إزالة الملة الإسلامية قتل من الفقهاء والمحدثين جماعة كثيرة وكان قصده إعدامهم من الوجود لتبقى العالم كالبهائم فيتمكن من إفساد عقائدهم وضلالتهم والله متم نوره ولو كره الكافرون.
ونشأت ذريته على ذلك منطوين يجهرون به إذا أمكنتهم الفرصة وإلا أسروه ، والدعاة لهم منبثون في البلاد يضلون من أمكنهم إضلاله من العباد وبقي هذا البلاء على الإسلام من أول دولتهم إلى آخرها وذلك من ذي الحجة سنة تسع وتسعين ومائتين (299) إلى سنة سبع وستين وخمسمائة ( 567)،.
وفي أيامهم كثرة الرافضة واستحكم أمرهم ووضعت المكوس على الناس واقتدى بهم غيرهم وأفسدت عقائد طوائف من أهل الجبال الساكنين بثغور الشام كالنصيرية والدرزية والحشيشية نوع منهم وتمكن رعاتهم منهم لضعف عقولهم وجهلهم مالم يتمكنوا من غيرهم وأخذت الفرنج أكثر البلاد بالشام والجزيرة إلى أن من الله على المسلمين بظهور البيت الأتابكي وتقدمه مثل ( صلاح الدين ) فاستردوا البلاد وأزالوا هذه الدولة عن أرقاب العباد .
وكانوا أربعة عشر مستخلفا … يدّعون الشرف ونسبتهم إلى مجوسي أو يهودي حتى اشتهر لهم ذلك بين العوام فصاروا يقولون الدولة الفاطمية والدولة العلوية وإنما هي ( الدولة المجوسية أو اليهودية الباطنية الملحدة ).
ومن قباحتهم انهم كانوا يأمرون الخطباء بذلك (أي أنهم علويون فاطميون ) على المنابر ويكتبونه على جدران المساجد وغيرها وخطب عبدهم جوهر الذي أخذ لهم الديار المصرية وبنى لهم القاهرة ( المعزية) بنفسه خطبة قال فيها: (اللهم صلي على عبدك ووليك ثمرة النبوة وسليل العترة الهادية المهدية معد أبي تميم الإمام المعز لدين الله أمير المؤمنين كما صليت على آبائه الطاهرين وسلفه المنتخبين الأئمة الراشدين ) كذب عدوّ الله اللعين فلا خير فيه ولا في سلفه أجمعين ولا في ذريته الباقين والعترة النبوية الطاهرة منهم بمعزل رحمة الله عليهم وعلى أمثالهم من الصدر الأول .
وفاة النبي الشريف :-
نعود مرة أخرى لتكملة مسيرت رسولنا محمد صلي الله عليه وسلم، عندما بلغ “محمد” صلى الله عليه وسلم الخامسة والعشرين تزوج السيدة “خديجة بنت خويلد”، قبل أن يُبعث، فولدت له “القاسم” و”رقية” و”زينب” و”أم كلثوم”، وولدت له بعد البعثة “عبد الله”.
من البعثة إلى الوفاة
ولما استكمل النبي صلى الله عليه وسلم أربعين سنة كانت بعثته، وكانت “خديجة” أول من آمن به من النساء، وكان “أبو بكر الصديق” أول من آمن به من الرجال، و”علي بن أبي طالب” أول من آمن من الصبيان.
وأقام النبي صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث سنين يكتم أمره، ويدعو الناس سرًا إلى الإسلام، فآمن به عدد قليل، فلما أمر بإبلاغ دعوته إلى الناس والجهر بها، بدأت قريش في إيذائه وتعرضت له ولأصحابه، ونال المؤمنون بدعوته صنوف الاضطهاد والتنكيل، وظل المسلمون يقاسون التعذيب والاضطهاد حتى اضطروا إلى ترك أوطانهم والهجرة إلى “الحبشة” ثم إلى المدينة.
ومرّت الأعوام حتى عاد النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة فاتحًا –في العام العاشر من الهجرة- ونصر الله المسلمين بعد أن خرجوا منها مقهورين، ومكّن لهم في الأرض بعد أن كانوا مستذلّين مستضعفين، وأظهر الله دينه وأعز نبيه ودحر الشرك وهزم المشركين.
وفي العام التالي توفي النبي صلى الله عليه وسلم في (12 من ربيع الأول 11هـ = 7 من يونيو 632م) عن عمر بلغ (63) عامًا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status