التخطي إلى المحتوى
حقيقه تغيير سياسة الخصوصية في فيس بوك

إنتشر على مواقع التواصل الإجتماعي في الايام الاخيره منشور وصفه احدي المطورين بإنه يمنع شركة فيسبوك أو الكيانات المرتبطة بها من إستخدام المنشورات والصور، المنشورة في الماضي والحاضر، وبينوا أن سبب نشر المنشور هو قرار فيسبوك بجعل الرسائل والصور والمعلومات السرية علنية.

فيس بوك

والجدير بالذكر انه لم يصدر عن شركة فيسبوك أي تصريح رسمي بتعديل شروط خصوصية مستخدميه، علاوة على ذلك لا يستطيع فيسبوك أو أي موقع تواصل إجتماع آخر انتهاك خصوصية مستخدميه بناء على القانون الدولي لحماية الخصوصية على الإنترنت ولو أراد ذلك لن يمنعه منشور على صفحتك الخاصة، ولو قرأ أي شخص سياسة الخصوصية لمعظم الشركات الإلكترونية الكبرى لتوقف عن إستخدام منتجاتها.

وتحذر اداره الموقع وطاقم العمل بالموقع جميع المستخدمين من ارسال اي رسائل الي فيس بوك الذي نشره كاتب اليوست والذي ينص علي “I do not give Facebook or any entities associated with Facebook permission to use my pictures, information, messages or posts, both past and future. With this statement, I give notice to Facebook it is strictly forbidden to disclose, copy, distribute, or take any other action against me based on this profile and/or its contents. The content of this profile is private and confidential information. The violation of privacy can be punished by law (UCC 1-308- 1 1 308-103 and the Rome Statute). NOTE: Facebook is now a public entity. All members must post a note like this. If you prefer, you can copy and paste this version. If you do not publish a statement at least once it will be tactically allowing the use of your photos, as well as the”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status