التخطي إلى المحتوى
هل التفجير الانتحاري لـ ابوسفيان العدني مؤشر عودة داعش ”اليمن“ بصورة اقوي !

تبنت الدولة الاسلامية “داعش”، في اليمن، التفجير الانتحاري الذي استهدف حي السنافر بمدينة عدن الساحلية، صباح اليوم، الاثنين وقد ارتفع عدد شهداء التفجير الانتحاري، الي اكثر من 60 شخصا وذلك يدل علي ان التفجير كان ضخما واستهدف نقطة تجمع لقوات المقاومة .

واوضحت المصادر الطبية، في المدينة اليمنية، عدن، والتي سبق وان تم تحريرها وطرد الحوثيين منها في بداية التدخل العربي للتحالف، وايضا تم فيها عملية طرد القاعدة وداعش، ولكن تشهد تفجيرات متفاوتة، ولكن تفجير اليوم هو الاكبر والاضخم خلال مدة كبيرة، وقالت المصادر الطبية ان اكثر من 65 شهيد من قوات المقاومة في المدينة قد قتلوا وان هناك اصابات كثيرة وبعضها حرج مما يرجح ارتفاع عدد الشهداء .

وقد قام صباح اليوم، انتحاريا من داعش “ابو سفيان العدني”، بقيادة سيارة مفخخة وبها اكثر من طن من المتفجرات، وقد فجر نفسة في نقطة تجمع لقوات المقاومة، والذين يقومون بتسجيل اسمائهم للمشاركة في القتال الدائر علي جبهات صنعاء .

تخوفات امنية من العودة القوية

تخوفات، لدي قيادات من مستويات عليا في اليمن، من العودة القوية لتنظيم الدولة الاسلامية، وقدرتة علي شن هجمات مميتة كهجمة اليوم، والتي اثبتت ان التنظيم، لم يختفي ولكن كان يعد لضربة قوية، مثل ضربة اليوم، فالسؤال المطروح هنا، هل يعود داعش اقوي من السابق ؟ .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status