التخطي إلى المحتوى
المصريون يأكلون لحوم الخنازير منذ اريع سنوات من المجمعات الاستهلاكية

اليوم ذكرت جريدة “الوفد” خبر عن اللحوم المستوردة في مصر من البرزيل وكانت المفجأة ان اللحوم التي يتم استيرادها من الخارج تكون محتوية علي نسبة كبيرة من لحم الخنازير ولاكن وزارة الزراعة تتجاهل التحقيق فى هذة القضية ويأكدو ان اللحوم المستوردة تخضع لمعايير وضوابط دقيقة..

فجر أحد العاملين بمجازر اللحوم البرازيلية بالمستندات لـ«الوفد» مفاجأة مدوية بتأكيده أنه يتم استيراد لحوم برازيلية تحتوى على نسبة كبيرة من لحوم الخنازير، وبيعها فى الأسواق المصرية للمواطنين البسطاء بأسعار تتراوح ما بين 35 لـ40 جنيهًا.

وقال  «أ. ج»، الذى كان مسئولاً عن  الذبح فى ٤ مجازر لحوم بالبرازيل، ورفض، ذكر اسمه خوفًا من مستوردى اللحوم، إن الشركات البرازيلية  تصدر لمصر من ٧٠٪ لحم بقرى و٣٠٪ لحوم خنزير.

وأكد أن هناك إهمالًا كبيرًا فى المجازر البرازيلية، حيث لا يتم الذبح طبقًا  للشريعة الإسلامية، وأحيانًا يتم إطلاق النار على المواشى لقتلها، ثم يتم تقطيعها وإضافة لحوم الخنازير إليها، وتجميدها تمهيدًا لشحنها للدول العربية والإفريقية ومنها مصر والمغرب ونيجيريا. وأوضح أن المكتب الإسلامى «سيبال حلال» المنوط به منح المجازر صلاحية الذبح الحلال لتصدير لحومها إلى الدول الإسلامية، على علم بذلك.

وأضاف أنه تم بيع لحوم برازيلية مخزنة منذ ٢٠١٢ عام ٢٠١٤ فى مصر دون أى إشراف من اللجان البيطرية المنوط بها فحص اللحوم ببلد المنشأ قبل استيرادها.

وأوضح أنه بعد أن أصر على فضح ما يتم فى  المجازر البرازيلية ورفضه، التوقيع على شحنة أخرى من اللحوم المخلوطة بلحوم الخنزير،  تم  تهديده  بالقتل، وهو ما جعله يتقدم باستقالته.

وأضاف «أ.ج» لـ«الوفد» أن اللجان المنوط بها الإشراف على اللحوم المستوردة  كانت تعاين الذبح فقط دون التأكد من خلط اللحوم قبل استيرادها،  الأمر الذى تسبب فى دخول أكثر من ٢٠ شحنة من اللحوم المخلوطة بلحم الخنزير لمصر. وأشار إلى أنه عقب عودته إلى مصر أرسل العديد من الخطابات للهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة إلا أن الهيئة لم تحقق فى شكواه.

وأكد الدكتور لطفى شاور، خبير الطب البيطرى، أن توريد اللحوم المخلوطة بالخنزير نتيجة حتمية لتوقف لجان الإشراف المصرية منذ ٢٠١١عن تطبيق شروط الجودة فى المواصفات الاستيرادية والإشراف على صلاحية اللحوم للاستهلاك الآدمى، موضحاً  أنه تم الاكتفاء بالفحص فى معامل الموانئ ويتم تجهيز عينات مطابقة للمواصفات من قبل مستوردى اللحوم، وهو ما يؤدى إلى الإفراج عنها.

وأضاف «شاور» أن هيئة الخدمات البيطرية تعانى أزمة فى الأطباء بعد إلغاء التكليف عقب التخرج وهو ما أدى إلى نقص كبير فى كوادر الهيئة.

وعلى جانب آخر، أكد الدكتور عصام فايد، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أن  عمليات استيراد اللحوم والدواجن ومنتجاتها تخضع لمعايير وضوابط دقيقة طبقاً للمواصفات القياسية المصرية، فضلاً عن المواصفات الدولية وأهمها هيئة الدستور الغذائى العالمى «كودكس»، لافتاً إلى أن عمليات الاستيراد تخضع لمعايير فنية وصحية تضعها الوزارة ممثلة فى قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، والهيئة العامة للخدمات البيطرية، إضافة إلى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات التى تقوم بالفحص والتحليل فى منافذ الوصول بالاشتراك مع الحجر البيطرى والمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة.

أوضح وزير الزراعة أنه تم وضع استراتيجية لتعزيز مفهوم سلامة الغذاء من خلال عدد من الهيئات التابعة للوزارة، يأتى فى مقدمتها: الهيئة العامة للخدمات البيطرية، الإدارة المركزية للحجر الزراعي، لجنة الصحة والصحة النباتية والمركز المصرى لمعلومات سلامة الغذاء.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status