التخطي إلى المحتوى
اليوم اعلي سعر للدولار في مصر.. اسعار الدولار في مصر “السوق السوداء”

اسعار الدوار اليوم الأحد 19 يونيو 2016ن حيث نتعرف معكم علي افضل الاسعار اليوم للدولار في مصر حيث ارتفع سعر الدولار اليوم  وتخطي حاجز 11 جنية مصري ، وسنتابع معكم اقوي التغيرات اليومية ، وبالفعل الاسعار في البنوك ومكاتب الصرافة في استقرار وهذا دليل ثبات سعر العملة الأمريكية منذ صدور هذه القرارات في الحكومة المصرية وبرغم من التغيرات اليومية التي تحدث إلا أنك تشعر بأمور نمطية تحدث بصفة يومية فما تشاهده على مدار كل يوم ثابت لا يتغير حيث الزيادة أو النقصان في أسعار الدولار اسيوط بقيمة 5 قروش فما يصعده في بداية التعاملات يعود ليهبطه في نهايتها والعكس إذا كان الهبوط في البداية فقد تجد الصعود في النهاية.

اسعار الدولار اليوم في مصر اسيوط

هذا وقد ارتفع اسعار البيع اليوم للورقة الخضراء ليتراوح ما بين 11 إلى 11,05، بينما وصل سعر الشراء إلى 10,95 جنيه وذلك في السوق السوداء، أما فيما يخص شركات الصرافة فهي في غالبية الأوقات تتعامل مع عملائها بنفس أسعار السوق السوداء إلا في أوقات مرور الحملات الأمنية فتتحول فجأة إلى نفس سعر البنوك وهذا ما يلاحظها بشكل كبير وواضح المتعاملين بصفة مستمرة مع شركات الصرافة فأنت تسأل عن سعر الدولار فتجده مثل البنوك وبعد ساعة أو ساعتين تعود لتسأل لتجده بنفس سعر السوق السوداء.

سعر الدولار في السوق السوداء

هذا وتحاول الحكومة جاهدة مواجهة السوق السوداء في مصر بعدة قرارات أمنية، لعل كان أبرزها ما صدر في نهاية الأسبوع الماضي، من تغليظ عقوبة الإتجار في العملة حيث وصلت إلى السجن 10 سنوات مع دفع غرامة تصل إلى 5 مليون جنيه ومصادرة الأموال، حيث تُعاني مصر منذ فترة كبيرة من أزمة ارتفاع سعر الدولار الأمريكي في السوق السوداء المصرية، مما أثر بشكل كبير على نواحي عدة وأهمها الاقتصادية متمثلة في ارتفاع الأسعار بشكل كبير، وهناك عدد من العوامل أدى إلى هذه الزيادة الرهيبة في أسعار الورقة الخضراء، لعل أبرزها انخفاض عائدات السياحة بشكل كبير جداً.

خاصة بعد حادثة الطائرة الروسية وإحجام السائحين الروس والبريطانيين عن القدوم إلى مصر، مما أثر على مورد كبير للدولار، ونضيف إلى ذلك أيضاً عائدات قناة السويس التي تأثرت بانخفاض حجم التجارة العالمية، والتناقص في أسعار النفط العالمية.

وهناك عامل آخر غير معلن ولكنه واضح للجميع وهو توقف المعونات الخليجية لمصر، والتي تدفقت بكميات تاريخية بعد 30 يونيو 2013 إلا أنه في الفترة الأخيرة قلت هذه المنح بل تكاد تكون انعدمت.

وبرغم أن سعر الدولار في مصر يتأرجح من يوم لآخر ومن مكان لغيره على مستوى مصر، إلا أنه تظل قيمه أعلى من معدلاتها في السابق، ويكفي القول أن سعر العملة الأمريكية وصل لمستوى قياسي منذ شهر تقريباً وهو 11 جنيه و71 قرش، وهبوط قيمته ترتبط بشكل كبير بالعرض والطلب وليس باستراتيجيات واضحة للبنك المركزي.

إلا أن قيامه من حين لآخر بطرح عطاءات دولاريه للبنوك، تعمل على هبوط وقتي في سعر الدولار بيع وشراء، إلا أنه سرعان ما تعود الأسعار للارتفاع مرة أخرى في ظل سياسة خاطئة تتبعها البنوك المصرية طبقاً لتصريحات متعاملين معها، حيث تقوم بحجز الدولارات إلى رجال أعمال معروفين ومتعاملين مع البنك على حساب المواطنين المصريين الآخرين، الذين يواجهون أزمة حقيقية في صرف حوالاتهم البريدية، مما يسبب لهم ضجر كبير يجبرهم على عدم التعامل مع البنوك المصرية مرة أخرى.

مما أفقد المصريين الثقة في التعامل مع البنوك فظهرت كارثة أخرى تسببت بشكل مباشر أيضاً في أزمة الدولار في مصر، ألا وهي ضعف التحويلات للمصريين المقيمين بالخارج، والتي كانت ارتفعت لمعدلات تاريخية في من منتصف عام 2012 إلى منتصف عام 2013، ولكنها تراجعت بعد ذلك بشكل تاريخي أيضاً رغم النداءات المتكررة من الحكومة المصرية، وأيضاً الإجراءات المختلفة من خلال الشهادات الدولاريه ذات العائد الكبير.

وأزمة الدولار بكل تأكيد لا تؤثر فقط على المستثمرين ولا على المواطنين العاديين، ولكنها لها تأثير أيضاً على العاملين في سوق الصرافة، حيث التغيرات الكبيرة في أسعار الدولار في مصر تسبب لهم بكل تأكيد صداع كبير قد يطيح بمكاسبهم، ولعلنا نتذكر الهبوط الحاد في العملة الأمريكية بقيمة وصلت إلى 70 قرش مرة واحدة وخلال يومين منذ شهرين، عندما رفع البنك المركزي سعر الدولار في البنوك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status