التخطي إلى المحتوى
موضوع تعبير عن هجرة الرسول الهجرة النبوية بسيط قصير الي جميع الطلاب بالافكار

نحرص على ان نقدم لكم في قسم التعليم اهم الموضيع للطلاب والطالبات والان نقدم موضوع تعبير عن هجرة الرسول الهجرة النبوية بسيط قصير الي جميع الطلاب بالافكار وهذا القسم يختص بجميع فئات التعليم فى جميع الدول العربية.

حيث نعرض الان لجميع الطلاب تعبير عن هجرة الرسول بالعناصر، موضوع تعبير عن هجرة الرسول بالعناصر، موضوع تعبير عن الهجره النبويه الشريفه، تعبير عن الهجرة اانبويةالشريف، موضوع عن الهجرة النبوية الشريفة، موضوع تعبير عن هجرة النبوية الشريفة، موضوع تعبير عن الهجرة‎ ‎النبوية، تعبير عن الهجره النبويه للرسول، تعبير عن الهجره النبويه الشريفه، تعبير عن الهجرة النبوية بالعناصر .

بسم الله والصلاة والسلام على اشرف خلق الله النبى الكريم الهادى البشير سيد المرسالين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم اما بعد والان مع الموضوع نتكلم اليوم عن الهجرة النبوية وبعد ان اشدده العذاب على المسلمين فى مكه وقريش تحولت الى العدوان على الرسول صلى الله عليه وسلم وموت عمه ابوطالب وقريش تريد ان تنول من سيدنا محمد امره رب العالمين بالهجرة الى المدينة المنورة .

اخذ الرسول صلى الله عليه وسلم صديقه ابوبكر الصديق وبعد ان امر سيدنا على رضى الله عنه فى مكانه فى الفراش ذهب النبى صلى الله عليه وسلم فى وسط الليل وكفار قريش ينتظرون امام البيت وخرج النبى وقد اعمى الله بصر الكفار وانطلق النبى صلى الله عليه وسلم الى غار ثور وبعد ذالك علمو بخروج النبى صلى الله عليه وسلم وذهبو الى الغار ولكن للمرة الثالثة انجى الله الرسول الكريم وابو بكر الصديق ,وبعد ذالك خرج النبى صلى الله عليه وسلم هو وصديقه ابوبكر الصديق بعد ما اضل الله قريش عنهم فى الغار وذهب اتجاه المدينة المنورة واراد سراقه ان يلحق بهم وهنا تظهر عناية ارحم الراحمين بسقوط سراقة من على فرسه اكثر من مره .

يصل النبى الكريم الى المدينة المنورةفى انتظار اهل المدينة كلهم للنبى الكريم بعد ما انجاه الله من قريش والكل ينتظر وعند ظهور البدر المنير النبى الكريم سيدنا محمد تنطلق الالسنة بقولهم طلع البدرو علينا وبعد ذالله يقيم النبى فى المدينة يبنى مسجد فى المدينة المنورة وهنا نختم الموضوع حتى لا نرهق الطلب لانى موضوع الهجرة لو اخذنا نتحدث العمر كله لم نصل الىالعبرة والموعظة فى هذه الهجرة الكريمة .

موضوع تعبير عن هجرة الرسول لجميع الطلاب والطالبات فى جمهورية مصر العربية وكل الطلاب والتلاميذ المسلمين فى الدول العربية حيث يعتبر هذا الموضوع خاص فقط بموضوع اوبحث نصده اليكم فى تلك الذكرى العطرة من هجرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم 1434 هجريا والان اليكم موضوع تعبير عن الهجرة النبوية للرسول محمد صلى الله عليه وسلم بالعناصر اوالافكار وخروج النبى محمد من مكة الى المدينة اللتى كانت تسمىة قبل ذلك ب( يثرب ) حيث نضع اليكم فى البداية الافكار او ما تسمى بالعناصر ثم بعد ذلك نضع اليكم الموضوع ونتمنى ان ينال الموضوع على اعجابكم ان شاء الله تعالى جل جلاله ونتمنى لجميع الطلبة والطالبات التوفيق فى دراساتهم ونبدأ الان بافكار او عناصر موضوع تعبير عن هجرة الرسول من مكة الى المدينة كالاتى :-

  1.  خروج النبى محمد من مكة الى المدينة لنشر الاسلام .
  2. معجزات اثناء هجرة الرسول محمد من مكة الى المدينة .
  3. بناء ثانى مسجد فى الاسلام فى المدينة المنورة .
  4. اتخاذ الرسول من هذا العام بداية للتقويم الهجرى .
  5. غار ثور من عوامل نجاح هجرة الرسول الى المدينة .
  6. دور المراءة والشباب والصحابة فى الهجرة النبوية .

ننتقل الان الى عرض موضوع تعبير عن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم الى المدينة المنورة كالاتى :-

قرر الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الهجرة من مكة الى المدينة المنورة واللتى كانت تسمى قبل هجرة النبى محمد اليها باسم يثرب وعندما قرر الرسول الخروج من بيته للهجرة نام سيدنا على ابن ابى طالب فى فراش الرسول حتى لا يعرف المشركين بان الرسول قد غادر مكة وعند خروج النبى من محمد اعمى الله سبحانه وتعالى عيون المشركين بعد ان وضع الرسول عليهم حفنه من التراب حيث يقول الله سبحانه وتعالى فى كتابه المجيد ” (وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون ) ” حيث حفظ الله سيدنا محمد بالرغم من انه خرج من امامهم ولكنهم لم يروه ثم اتاهم بعد ذلك احد الرجال وقال لهم لقد خرج محمد فقالو له لم يخرج اى شخص من امامنا وعندما دخلو الى منزل الرسول وجدو احدا نائما فظنو انه الرسول ولكنه كان سيدنا على ابن ابى طالب وعند الصباح ولم يخرج احد فدخلو المشركين الى بيت النبى ولكنهم وجدو ان على بن ابى طالب هو اللذى ينام بدلا من الرسول حيث كانت هذه اللحظات من معجزات الاسلام .

بعد ان خرج الرسول من منزله اتجه الى غار ثور وبرفقته سيدنا ابى بكر الصديق حتى لا يراهم المشركين بعد ان خرجو الى الصحراء للبحث عن النبى محمد واثناء وجودهم فى غار ثور لدغ شىء ابى بكر الصديق وسقطت دموعه على وجه النبى محمد فاستيقظ فقال له ما لك يا ابو بكر فقال له لدعنى شىء فى قدمى فدعى الرسول الله ان يشفيه ونكث على قدمه فشفاه الله وبعد ذلك ذهب المشركين الى الغار ولكنهم لم يشاهدو الرسول ولا سيدنا ابى بكر وحماهم الله سبحانه وتعالى وقال الله فى كتابه العزيز ” {إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ}” .

حيث كان لدور اسماء بنت ابى بكر دور كبير فى مساعدة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فى الهجرة النبوية فكانت تذهب اليهم بالطعام وكانت تشق مسافة كبرى للوصول الى اعلى قمة الجبل وكان عبدالله بن ابى بكر يجلس فى مكة يستطلع الاخبار فماذا فعلت قريش وماذا ستفعل ,وثم خرج النبى وابو بكر من الغار وهاجرو المدينة وبرفقتهم بعض الصحابة اللذين بايعو الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وعندما قابلهم الانصار فى المدينة رددو نشيد طلع البدر علينا طلع من ثنيات الودع كالاتى :-

طلع البدر علينا من ثنيات الوداعوجب الشكر علينا ما دعى لله داعأيها المبعوث فينا جئت بالأمر المطاعجئت شرفت المدينة مرحباً يا خير داع هيا الرسول نفسه للهجره والخروج من مكه، وكلف ولى عهده والامام من بعده على‏بن ابى طالب، ان يتدثر ببرد النبى الحضرمى الاخضر، وان ينام فى فراش النبى ليوهم المت‏امرين القتله ان النائم هو النبى وليس عليا، فينشغلوا عنه، وكلف النبى ولى عهده ايضا ان يتولى تاديه الامانات الموجوده عند الرسول الى اهلها وبعد ان يفعل ذلك، يحمل اهل النبى، ويتبعه مهاجرا الى المدينه المنوره ,وبعد ان رتب النبى اموره، ودع ولى عهده واهل بيته وخرج مهاجرا، شاهد النبى المتامرين القتله يحيطون بالبيت المبارك احاطه السوار بالمعصم، ويطوقونه تطويقا كاملا، بحيث يتعذر الدخول او الخروج من البيت، وقف النبى وقرا وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا فاغشيناهم فهم لا يبصرون) ثم سار النبى بخط‏ى ثابته وبقلب ملى‏ء بالايمان، وتخط‏ى القتله، فلم يبصروه(405)، ثم تابع طريقه الى المدينه يرافقه ابو بكربن ابى قحافه، وعبداللّه بن اريقط .

وطال انتظار المت‏امرون، ولم يخرج النبى، وبدات الوساوس تعمل فى صدورهم، لقد انبلج الفجر، ولاحت الدنيا، ومن المستحيل ان يتاخر خروج محمد الى هذا الحد، واقتحموا بيت النبى، ودخلوا الحجره المقدسه، واقتربوا من فراش النبى وكشفوا الغطاء، فاذا النائم بفراش النبى على وليس محمدا فهاج القتله، وسالوا عليا عن النبى فقال لهم على بهدوء المومن ورباطه جاشه (قلتم له اخرج عنا فخرج عنكم)

احيطت زعامه بطون قريش علما بما حدث، فهاجت وماجت وجن جنونها، فاطلقت فرسانها ورجالها ليبحثوا عن محمد وليعودوا به حيا او ميتا، وخصصت جائزه كبرى مقدارها مائه ناقه لمن يقبض على محمد، وبذلت زعامه بطون قريش كل وسعها للقبض على محمد ولكنها فشلت ولم تفلح، حيث دخل النبى الغار وقضى فيه ثلاثه ايام، حتى يئست زعامه البطون من العثور عليه وبعد ذلك شق طريقه بيمن اللّه ورعايته الى عاصمه دولته المباركه، ولتتيقن قريش ان ليس فى الامر سحرا، شاهد سراقه احد الطامعين فى الجائزه محمدا وهو يتابع رحلته المباركه، وحاول سراقه ان ينال الجائزه، ولكنه راى من المعجزات، ما اجبره على الاقلاع عن محاولاته، وكان هلاكه موكدا لو لم ينزع من ذهنه امر الحصول على الجائزه، واخيرا قال رسول‏اللّه لسراقه: (كيف بك يا سراقه اذا سورت بسوارى كسرى) رجل مشرد ومطارد يعد احد مطارديه بسوارى اعظم ملك من ملوك الارض آنذاك!!! لكن الرجل لا ينطق عن الهوى، يعرف ما يريد ويسعى بخط‏ى متلاحقه لتحقيق ما يريد

وقبل ان يغادر النبى مكه وقف على مروه، وناجى مكه قائلا: (انى لاعلم انك احب البلاد الى، وانك احب ارض اللّه الى اللّه، ولولا ان المشركين اخرجونى منك ما خرجت).

مؤامره على قطل الرسول …قبل الهجره

لقد خططت زعامه بطون قريش لقتل النبى، وجهزت القتله باسلحه الجريمه، ووضعتهم بالمكان المخصص لارتكاب الجريمه، واعطتهم الاوامر، ليضربوا النبى جميعا ضربه رجل واحد عندما تقع ابصارهم عليه، فيقتلوه، ولكن النبى نجا من الموامره بسبب لا يد للقتله فيه، وهكذا تمت جريمه الشروع فى القتل وبقيت صفحه سوداء بتاريخ زعامه بطون قريش

وعندما نجا النبى استنفرت بطون قريش خيلها ورجلها وخصصت جائزه كبرى لمن يقبض على النبى حيا او ميتا، واباحت دم النبى، وفوضت اى قرشى او حبشى او اى عبد من عبيدها او مولى من مواليها ان يقتل محمدا بعد ان استنفرت كل سكان مكه ولكن اللّه نجى نبيه من القتل لسبب لا يد لزعامه بطون قريش فيه، وهكذا تمت جريمه الشروع بقتل النبى ثانيه، وبقيت صفحه سوداء فى تاريخ زعامه البطون.

ومن المفارقات المفجعه ان زعامه البطون هذه فيما بعد زعمت انها اولى بالخلافه من آل محمد لان محمدا من بطون قريش!! وخططت تلك الزعامه بليل، واستولت على السلطه الاسلاميه بالغصب والتغلب، واقنعت الناس بالقوه بانها الاولى بالحكم لان محمدا منها، وافتخرت على العرب بذلك فى الوقت الذى قتلت فيه آل‏محمد تقتيلا ونكلت بهم تنكيلا وهم وحدهم الذين حموا محمدا من شر البطون، وحاربوا البطون تسعه عشر عاما دفاعا عن محمد!! ان هذا لامر عجاب

صحيح ان بطون قريش لم تقتل النبى لسبب لا يد لها فيه، لكنهم قتله وان لم يقتلوا، وسنرى فيما بعد كيف تذبح زعامه البطون ابناء محمد باعصاب بارده وبلا رحمه.

القوى الفاعله فى يثرب عند قدوم النبى اليها:

1- الاوس والخزرج: كانت تسكن يثرب وما حولها قبائل عربيه، اكثرها واهمها على الاطلاق الاوس، والخزرج، وكل قبيله من هاتين القبيلتين ترى ان السياده اذا آلت للقبيله الاخرى منهما فانه حط من قدرها، وانتقاص من كبريائها، ولم تتوصلا مع الزمن الى قاسم مشترك، مما جر عليهما المتاعب والويلات، وغرس فى نفوس المنتسبين اليهما بذور الحسد والتنافس والكراهيه والحقد، فاذا تبنى الاوس موقفا، فالخزرج يتبنون بالضروره الموقف المناقض له، واذا اندفعت الخزرج نحو خير، اندفع الاوس لينالوا اوفره، وانقسمت كل قبيله من هاتين القبيلتين الى بطون متعدده، وجرى تنافس صامت بين هذه البطون لا يقل حده واثرا عن التنافس الذى كان يجرى بين القبيلتين الام

كل هذا اوجد حاله من الت‏اكل الداخلى فى المجتمع اليثربى الذى تشكل القبيلتان اسسه وقوامه، وشعورا عميقا بالحاجه الى حل ياتى من خارج يثرب، وسعت كل قبيله منهما لتتبنى هذا الحل، ولتكون لها اليد الطولى بايجاده، وهذا يفسر السرعه الهائله التى انتشر بها الاسلام فى يثرب ومن حولها

والخلاصه ان اهم القوى الفاعله فى يثرب يكمن فى الاوس والخزرج.

2- القبائل اليهوديه: ويسكن المدينه وما حولها مع الاوس والخزرج قبائل يهوديه ارتبطت مع هاتين القبيلتين باحلاف عشائريه، وتعاطت التجاره، واحتكرتها، وتمركزت بها رووس الاموال، وتعاملت بالربا، ومارست اذكاء نار الفتنه بين بطون هاتين القبيلتين، وكونت لنفسها نفوذا هائلا، ولكنها لم تفكر بالسياده على يثرب لاحساسها العميق بانها عنصر اجنبى لا يقبل اليثاربه حكمه، ومن اهم القبائل اليهوديه فى يثرب بنو قينقاع، وبنو النضير، وبنو قريظه.

وعلى الرغم من ان الاوس والخزرج جميعا عرب، اصلهم واحد الا ان احساسهم بهذا الرباط لا يكاد يذكر بسبب ضراوه الت‏اكل الداخلى، وعنف التنافس واثرهما المدمر.

ومع ان القبائل اليهوديه كانت تدين بالديانه اليهوديه، وتشعر جميعا بوطاه الغربه، الا ان الرابطه العامه بين هذه القبائل تكاد ان تكون معدومه عمليا بسبب عمق التنافس المادى بين هذه القبائل، بدليل ان رسول‏اللّه قد هرسها فيما بعد قبيله بعد قبيله وهى تتفرج على بعضها دون ان تحرك ساكنا او تحتج احتجاجا يذكر.

3- المسلمون الانصار: وهم الذين اسلموا من بطون الاوس والخزرج او تظاهروا بالاسلام، وقد عرفوا جميعا بالانصار، وطبيعه العلاقه بين القبيلتين القائمه على التنافس الحاد والسعى الحثيث الى السبق والفوز والتقدم عجلت بدخول منتسبى القبيلتين معا فى دين الاسلام، حتى لا تسبق قبيله قبيله، او تختص قبيله بالفضل دون الاخرى، ففى فتره يسيره دخل افراد القبيلتين، او تظاهروا بالدخول فلم يعد بامكان اى فرد من افراد هاتين القبيلتين ان يعلن اعتناقه لغير دين الاسلام، وهكذا عم الاسلام اسميا المدينه وما حولها، ولم يبق من هولاء السكان على دينه القديم غير اليهود، ومع هذا اسلمت مجموعه منهم، بمعنى ان سكان يثرب وما حولها دخلوا فى الاسلام او تظاهروا بدخوله طوعا وبدون اكراه.

وكان للصادقين منهم دور بارز فى نشر الاسلام فى يثرب وفى تهيئه المجتمع اليثربى نفسيا لقبول قياده النبى، وفى خلق حاله الانبهار العام التى دفعت الجميع لاستقباله، وعجلت بانتشار الاسلام، وتكون من هولاء الصادقين فى ما بعد مع من هاجر جيش النبى الذى دانت له العرب، والصادقون موزعون على مختلف بطون قبيلتى الاوس والخزرج.

4- المسلمون المهاجرون: وهم الذين اسلموا من سكان مكه، وهاجروا قبل النبى او بعده واستمر تدفقهم على يثرب حتى فتح مكه، وبعد الفتح ادرك الاذكياء من اهل مكه ان الاسلام هو طريق الدنيا وطريق الاخره معا، وان مفتاح ذلك هو موالاه محمد او التظاهر بموالاته وتصديقه، والخلاصه لقد تجمعت فى يثرب قوه فاعله ومتميزه عن غيرها عرفت (بالمهاجرين) وكانت اكثريتها من بطون قريش وبعضهم من الموالى الذين امتحن اللّه قلوبهم للايمان.

5- المنافقون: فوجئت الاغلبيه الساحقه من رجالات يثرب بانتشار الاسلام، وسرعه توغله فى النفوس، مثلما فوجئت بحاله الانبهار العام بشخصيه الرسول، وبقدره الدين الجديد، وقدره نبيه على استقطاب الناس وخلق آليه الاستقطاب.

واكتشفت ان معارضه النبى او معارضه دينه مجابهه هى بمثابه انتحار سياسى يجر على صاحبه سخط العامه، والعزل التام عن اى دور فى القياده او التوجيه ويخرجه من دائره الضوء.

وتفتقت ذهنيتهم المريضه عن مبدا خطير قدروا انه الحل الوحيد وهو مبدا: (الاسلام التام فى الظاهر والكفر التام فى الباطن).

فالمنافق ينطق بالشهادتين، ويعلن بلسانه ان القرآن كلام اللّه، ويسبح، ويصلى، ويصوم ويزكى، وينفق ويتصدق، ويعتمر، ويحج، ويخرج للجهاد مع الرسول، او يعتذر عن الخروج، ويبالغ بالاعتذار اذا تخلف حتى يقبل الرسول عذره، فمن حيث الظاهر هو مسلم من جميع الوجوه.

لكنه فى قراره نفسه كافر بكل ما جاء به محمد، يكره النبى، ويكره قيادته للمجتمع، يحقد على النبى وعلى اهل بيته، وعلى من يحبهم ويواليهم، ويحب الذين عادوا النبى واهل بيته فيتخذه وليجه له ووليا، ويتربص الفرص لنقض كلمه الاسلام من اصولها.

لقد ترسخت فكره النفاق، وصارت مشكله النفاق من اعظم المشكلات التى واجهت النبى ومن والاه، حيث عمت هذه الظاهره، المدينه وما حولها، فعبداللّهبن ابى يسكن مع ابنه فى بيت واحد، ومع هذا فالوالد زعيم المنافقين، والابن عبد صالح يوالى اللّه ورسوله، ولقد عبر القرآن عن ذلك خير تعبير قال تعالى: (وممن حولكم من الاعراب منافقون، ومن اهل المدينه مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم)(406)..

لقد تحول المنافقون الى قوه رهيبه، فقد كثر عددهم حيث شكلوا الاكثريه الساحقه من مجتمع المدينه، ولكن فاعليتهم كانت ملجومه بقياده النبى الحكيمه، وبوجوده المبارك .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status