التخطي إلى المحتوى
اعلان مجدي يعقوب يشارك “ببلاش” نجوم الفن والاهلى والزمالك

اليوم بالفعل تم التصريح عن اعلان مجدي يعقوب وهو الذي يشارك به نجوم الفن والاهلى والزمالك بدون اى تكاليف كما ذكر في بعض المواقع ان الاعلان بتكلفة فوق 50 مليون جنية ولاكن كل هذه النجوم في الاعلان للخير فقط ، حيث طرح اليوم مركز مجدي يعقوب للقلب إعلان جديد بأسم “جمد قلبك ” ويجمع عدد من نجوم الفن و الرياضة، منهم المطرب محمد حماقي والفنانة نيللي كريم والمنتجة والفنانة إسعاد يونس ودنيا سمير غانم، ومن نجوم الرياضة كابتن محمود الخطيب وحازم إمام ومصطفى فتحي ومحمود “كهربا” وأحمد حمودي.

وكان ضمن الإعلان أغنية جمعت عدد كبير من النجوم والفنانين والرياضيين منهم “محمد حماقي، دنيا سمير غانم، إسعاد يونس، نيللي كريم، فريق بوي باند، أعضاء فريق مسرح مصر، محمود الخطيب، حازم إمام، حسام غالي” وغيرهم، ليتداول النشطاء الهشتاج، مابين سعداء بالإعلان بسبب كسر الروتين المعتاد بظهور وجوه بريئة تطل علينا باستمرار تستجدى المشاهد للتبرع لصالحها إما بنظرة حزينة أو بابتسامة مكسورة، تترك ألماً نفسياً لدى المشاهدين، يزداد مع تزايد وتيرة الإعلانات، بين أطفال السرطان والقلب ومرضى الكبد والكلى بات المواطنون محاصرين بجرعة مكثفة من الكآبة.

وقد ظهر إعلان مؤسسة مجدي يعقوب بشكل راقي وجذاب ، والغريب أن كل النجوم الذين شاركوا بالإعلان لم يتقاض أيا منهم أجرا على المشاركة، فوجهت لهم المؤسسة في بداية الإعلان الشكر على مشاركتهم المجانية ومساندتهم للمركز.

الدكتور مجدي يعقوب

السير مجدي حبيب يعقوب بروفيسور مصري بريطاني وجراح قلب بارز ولد في 16 نوفمبر 1935 في ببلبيس بمحافظة الشرقية بمصر لعائلة قبطية أرثوذكسية تنحدر أصولها من المنيا. درس الطب بجامعة القاهرة وتعلم في شيكاغو ثم انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 ليعمل بمستشفى الصدر بلندن ثم أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد (من 1969 إلى 2001) ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992). عين أستاذاً في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986. واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967. في عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005. من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب. ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966 ويطلق عليه في الاعلام البريطاني لقب ملك القلوب.[1]

حين أصبح عمره 65 سنة اعتزل إجراء العمليات الجراحية واستمر كاستشاري ومُنظر لعمليات نقل الأعضاء. في عام 2006 قطع الدكتور مجدي يعقوب اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعى. حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة المريضة خلال عملية الزرع السابقة والتي قام بها السير مجدي يعقوب.

حصل على زمالة كلية الجراحين الملكية بلندن وحصل على ألقاب ودرجات شرفية من كلاً من جامعة برونيل وجامعة كارديف وجامعة لوفبرا وجامعة ميدلسكس (جامعات بريطانية) وكذلك من جامعة لوند بالسويد وله كراس شرفية في جامعة لاهور بباكستان وجامعة سيينا بإيطاليا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status