التخطي إلى المحتوى
اصابه 31 شخصا في الاشتباكات الذي حدثت اليوم بين مشجعي منتخبين انجلترا وروسيا

اصابه 31 شخصا على الأقل، أربعة منهم حالتهم خطرة، في أعمال عنف نشبت بين مشجعين قبيل مباراة إنجلترا وروسيا مساء السبت في إطار بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) بمدينة مارسيليا الساحلية بجنوب فرنسا، وفقا لما ذكرته السلطات.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إن مشجعا انجليزيا لا يزال في حالة حرجة، فيما احتجزت الشرطة، التي استخدمت الغاز المسيل للدموع لليوم الثالث على التوالي، ستة أشخاص.

وقال قائد الشرطة لوران نونيز للتلفزيون الفرنسي إن ثلاثة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح طفيفة في الاشتباكات.

وأدان الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أعمال العنف بين المشجعين.

وقال الاتحاد في بيان: “الاتحاد الاوروبي يدين بشدة هذه الحوادث في مرسيليا. هؤلاء الأشخاص الذين يتورطون في مثل هذه الأعمال العنيفة لا مكان لهم في كرة القدم”.

وأصدر اتحاد كرة القدم الانجليزي بيانا يدعو فيه المشجعين الانجليز إلى “التصرف بطريقة تتسم بالاحترام” وقال إنه يشعر “بخيبة أمل بسبب مشاهد الفوضى في مرسيليا.”

وعرض التلفزيون الفرنسي ومواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تظهر مشجعين يهاجمون بعضهم البعض بمقاعد وعصي حديدية.

وذكرت تقارير إعلامية أن المشجعين الانجليز والروس وكذلك الفرنسيين المحليين تورطوا في الاشتباكات.

يذكر أن المشجعين الإنجليز سبق وأن تورطوا في اشتباكات عنيفة في مارسيليا أثناء مباريات كأس العالم 1998 .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status