التخطي إلى المحتوى
حقيقة وفاة محمد العريفي ماهي حقيقة وفاة الشيخ محمد العريفي السلفي بأزمة قلبية حادة اليوم

حقيقة وفاة محمد العريفي نتعرف معكم علي الحقيقة كاملة علي نبأ مصر ماهي حقيقة وفاة الشيخ محمد العريفي السلفي بأزمة قلبية حادة اليوم ، حيث إنتشرت على معظم وسائل التواصل الاجتماعية وفاة محمد العريفي إثر أزمة قلبية حادة قبل الافطار اليوم بساعة واحدة كما أكد نشطاء موقعي التواصل الاجتماعي حيث جائته الازمة القلبية في منزلة في الرياض وأكدت هذا الخبر الصحف الرسمية السعودية ذات المصداقية.

وتم نقل الشيخ محمد العريفي إلى المستشفى لتلقي العلاج وأدخل إلى العناية المركزة وإستدعى المستشفى أمهر الاطباء المعروفين للوقوف على حالته الصحية التي لم يستطع الفريق الطبي من إنقاذ حياته وأعلن عن وفاة محمد العريفي الان وبشكل عاجل حسبما أكدت مصادر مقربة.

وإنتشر الخبر المحزن خبر وفاة محمد العريفي على شبكة تويتر وباقي مواقع التواصل الاجتماعية بعدما نشر وكالة الانباء الرسمية السعودية “واس” الخبر كما نقلت تعازيها إلى أسرة وعائلة الشيخ الداعية محمد العريفي ومن هنا من صحيفة النصر الاخبارية نقدم تعازينا وإن لله وان اليه راجعون.

وقد أعلنت وكالة الانباء الرسمية السعودية “واس” نبأ وفاة محمد العريفي في خبر عاجل منذ ساعات قليلة من الأن كما وصلنا بأزمة قلبية حادة قبل الافطار بساعة حسبما افاد أحد أقرباء الشيخ السلفي السعودي المعروف محمد العريفي وبتأكيد من الصحف السعودية الرسمية منهما صحيفة الوئام وصحيفة سبق الالكترونية.

دعونا الان نتعرف على نبذه مختصره عن حياة الشيخ محمد العريفي محمد بن عبد الرحمن العريفي (15 يوليو 1970 -) داعية إسلامي سعودي ودكتور في العقيدة وأستاذ مساعد في كلية المعلمين بجامعة الملك سعود.

نشأ في مدينة الدمام ودرس بها المراحل الدراسية الأولى، ثم درس في ثانوية السمهودي، وكان ينوي دراسة الطب لحظة تخرجه، ثم تراجع والتحق بكلية الشريعة، وبعد ذلك تقدم للدراسات العليا في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

دكتوراه في أصول الدين، في العقيدة والمذاهب المعاصرة، وعنوان الرسالة (آراء شيخ الإسلام ابن تيمية في الصوفية، جمع ودراسة) بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف الأولى عام 1421 هـ (2001م) من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

ماجستير في أصول الدين، في العقيدة والمذاهب المعاصرة، وعنوان الرسالة “الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية، لابن القيم، تحقيق ودراسة، وهي نونية ابن القيم”.

في يوليو 2013 تم استدعاء العريفي من قبل السلطات السعودية على خلفية موقفه من الانقلاب في مصر للتحقيق معه، ووضعته تحت الإقامة الجبرية، ومنعته من السفر إلى الدوحة لإلقاء محاضرة دينية هناك، وذلك بعد شكوى ضده من وزارة الخارجية المصرية بأنه يتدخل في الشأن المصري وتحفظت به على ذمة التحقيق وأُفرج عنه بعد عدة أيام بعد توقيعه تعهدا على ألا يتطرق للشأن السياسي المصري. الجدير بالذكر أن السلطات السعودية لم تذكر أبداً سبب إستدعائها للعريفي.

اختفى الشيخ في 10 أكتوبر 2014 وجرت أنباء بداية عن إعتقاله ونفاها البعض بداية، ثم تم تأكيد الإعتقال أثناء اختفائه، وعللت الصحف الاعتقال ليس لانتقاده قطار الحج فقط، بل بما وصفتها بإثارة اللغط في المجتمع، وقد تزايدت الشكوك بعد توقفه عن التغريد في موقع تويتر منذ 16 أكتوبر وقالت الصحف أن مكتب الشيخ هو من كان يقوم بالتغريد طول الأيام الأولى من اعتقاله. تم الإفراج عنه في 8 ديسمبر 2014 بعد شهرين تقريباً من إعتقاله، ولم يعلق الشيخ بشكل رسمي على الموضوع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status