التخطي إلى المحتوى
وفاة الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد في باريس توفي الشاعر عبدالرزاق العراقي بعد تدهور حالته الصحية

الان عاجل حيث ذكر مصدر مقرب جدا من عائلة الشاعر العراقي “عبد الرزاق عبد الواحد” أنه توفي صباح اليوم الاحد، في العاصمة الفرنسية بعد تدهور حالته الصحية وقال ايضا المصدر إن عبد الواحد توفي صباح اليوم، بعد تردي حالته الصحية مؤخراً، ودخوله أحد المستشفيات في باريس عن عمر ناهز الـ85 عاماً.

وايضا يذكر أن الشاعر العراقي المعروف عبد الرزاق عبد الواحد كان يعاني من مرض عضال، وكانت وصيته أن يدفن في في الاردن، ولكن بعض اقاربه طلبوا دفنه في باريس، حسب المصدر المقرب من اسرته.

وكانم عبد الرزاق عبد الواحد كان زميلاً لرواد الشعر الحر بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وشاذل طاقه عندما كانوا طلاباً في دار المعلمين (كلية التربية) نهاية الاربعينيات من القرن الماضي. كتب الشعر الحر أيضاً ولكنه مال إلى كتابة القصيدة العمودية العربية بضوابطها. وحصل عبد الرزاق عبد الواحد على العديد من الجوائز.

عبد الرزاق عبد الواحد

الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد من مواليد عام 1930ميلادي شاعر معروف من أهل بغداد عراقي،لُقب بشاعر أم المعارك أو شاعر القادسية ولد في بغداد عام 1930 تخرج من دار المعلمين (كلية التربية) عام 1952م، وعمل مدرساً للغة العربية في المدارس الثانوية. ولقد تزوج عبد الرزاق، وله ابنة وثلاثة أولاد. وشارك في معظم جلسات المربد الشعري العراقي.

أعماله

عمل عبد الرزاق عبد الواحد مديرا لتحرير مجلة صروح السورية، وبما أن مجلة صروح السورية تتعمد النخب الممتازة، كان هذا ما حدا به على الموافقة على استلام منصب مدير التحرير ابتداء من عددها الثالث والذي حوى في طياته ((دويتو)) الفن مع الشعر، إذ قدم فيه توليفة رائعة ما بين حروف قصائدهِ التي انسكبت على ألوان ريشة الفنان العراقي فؤاد حمدي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status