التخطي إلى المحتوى
تعرف علي الضابط تركي حمزة الرشيدي ضابط سعودي مهدد بالقتل بعد عصابة مخدرات

اليوم نتعرف علي الضابط تركي حمزة الرشيدي بعد ان تسأل الجميع اليوم من الشعب السعودي الضابط تركي حمزة الرشيدي وهو المهدد بالتصفية والقتل من قبل عصابات المخدرات في المملكة العربية السعودية وذلك بعد مسيرة عمل في قوة مكافحة المخدرات شارك من خلالها على ألاف العمليات التي أدت إلى القاء القبض على المروجين.

لضابط تركي حمزة الرشيدي قال خلال التسجيل الصوتي: “قمت بكشف هذه العصابة التي تقوم بتهريب المخدرات أثناء موسم الحج، قبل 9 أعوام من خلال عملي بالمديرية العامة للمخدرات، وبعد ذلك تعرّضت إلى مضايقات دفعتني إلى التقاعد من العمل، وبعد مرور 9 أعوام على القضية تم تغيير أوراقها وتوجيه الاتهامات لي وتقديمي للمحاكمة بعد التلاعب بالأوراق ، وقد ضاف الضابط السعودي: “أنا الآن مطلوب القبض عليّ وإيداعي السجن، دون وجود حق خاص أو حق عام ومن خلال أوراق فاسدة، الهدف من ذلك هو تصفيتي داخل السجن كوني قمت بتهديد استمرار عمل هذه العصابة”.

وقد ترجع هذه المسيرة الحافلة من الانجازات في عهد الامير نايف بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله وبعد مدة قدرها تسع سنوات من إحالتها للتقاعد وإعادة فتح الملفات التي قام بها والانجازات وبسبب ذلك قامت العصابات الارهابية الملقبة بمروجي المخدرات بتهديده بالقتل والتصفية.

تعرف علي الضابط تركي حمزة الرشيدي

وقد ظهر داخل الفيديو، السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة أنا الرائد تركي حمزة ضابط سابق في مكافحة المخدرات حاصل على ميدالية التقدير العسكري أناشد الملك سلمان العاهل السعودي وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك مملكة السعودية العربية بالنظر في قضيتي.

كان قد حصل على نوط الخدمة مرتين في عهد وزير الداخلية السابق الأمير نايف بن عبدالعزيز، وقد قام أثناء عمله بكشف أسماء تجار مخدرات، ورفع تقريراً يحتوي على شاشات حاسب آلي بكامل الأسماء والرسوم الكروكية.

بالإضافة إلى أنه كشف 2000 حافلة تدخل خلال موسم الحج كل عام بذات البيانات وذات الأرقام وذات اللون واسم سائق الباص، لتكون “باصات توائم” بحيث يمر الباص الأول ويكون سليماً ويمر بنقطة التفتيش ويفتش ثم يختم ويسمح له بالمرور، بينما “الباص التوأم” الآخر والذي يحمل المخدرات ويكون بداخله حجاج يدخل مكة دون أي تفتيش لأنه مسجل بنفس بيانات الباص السليم وتخزن البضاعة حتى انتهاء موسم الحج ومن ثم يتم نقلها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status