التخطي إلى المحتوى
كلمات أغنية أكرم حسنى أبو حفيظة فى برنامج أسعد الله مساءكم ” يبقى أنت أكيد المصري ” وكشف حقيقة الاعلام المصري

اليوم ومن على قناة سي بي سي نقدم لكم اهم كلمات أغنية أكرم حسنى أبو حفيظة فى برنامج أسعد الله مساءكم ” يبقى أنت أكيد المصري ” وكشف حقيقة الاعلام المصري ،كلمات اغنية اكرم حسني ابو حفيظة يبقى أنت أكيد المصرى ضد التليفزيون المصرى من برنامج أسعد الله مساءكم من جديد كاملة.

أخبار أبو حفيظة أغنية أكرم حسنى فى برنامج أسعد الله مساءكم (يبقى أنت أكيد المصري) تكشف حقيقة الاعلام وفى محاولة للمناورة عن السخرية فى حلقة المذيع أكرم حسنى فى برنامجه “أسعد الله مساءكم” والتى أساء فيها للتليفزيون المصرى، وبعد مطالبة عصام الأمير رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون قناة mbc مصر بالاعتذار عن تلك الإساءة أصدرت اليوم قناة mbc مصر بيانا صحفيا تعلق فيه على الأزمة، ولكنها أصرت أن يكون اعتذارها نصف اعتذار وليس كاملا، حيث أصرت القناة على وصف الإعلاميين الذين قادوا الحملة ضدها، بأن وراءهم أهدافا مشبوهة.

وقد فى البيان تعليقاً على ما تم تداوله من قبل بعضهم والنقاش الدائر فى عدد من الأوساط “الإعلامية” حول الحلقة الأخيرة من البرنامج الكوميدى الساخر “أسعد الله مساءكم من جديد”، الذى يُقدّمه الإعلامى أكرم حُسنى، والتى تضمّنت إحدى فقراتها أغنية فنية ساخرة تمحورت حول “التلفزيون المصرى”، يهم إدارة شبكة قنوات “MBC مصر” أن تؤكّد، وعلى أعلى المستويات، ما يلي: أولا فإن شبكة قنوات “MBC مصر وإدارتها تكن الاحترام الكامل والمتواصل لـ”اتحاد الإذاعة والتلفزيون” فى مصر، وقيادته وكافة العاملين فيه، كما تثمن تاريخه المشرف، ودوره الطليعى، والمسئوليات الملقاة على عاتقه، على كافة الصعد والمستويات، وفى السياق ذاته، تعتز “MBC مصر” بعلاقتها المهنية الوطيدة مع “الاتحاد”، والتى تمتد لعقود طويلة، وتستمر حاضراً ومستقبلاً، إن شاء الله.

ثانياً، “أسعد الله مساءكم من جديد” برنامج كوميدى ساخر بامتياز وناجح جماهيريا وبالتالى لا يجوز تحميل فقرة وردت فيه أكثر ممّا تحتمل، والسعى – عن سابق قصد وتصميم، ولأهدافٍ مشبوهة – إلى تضخيم تلك الفقرة أو وضعها خارج سياقها الكوميدى الفنى الطبيعى أو اعطائها مدلولات لا تحملها أصلاً، وذلك لخدمة غايات باتت معروفة من الجميع.

هل يصح أن يهين إعلامى مصرى تلفزيون بلده الرسمى، هل يصح أن يعرض الإعلامى أكرم حسنى أغينة تسىء الى إعلام بلده بشكل مبالغ فيه، الإجابة نعم يصح، هذا أول شىء فعله أكرم حسنى يصح، حيث قرر الإعلامى أن يسىء للتلفزيون المصرى من خلال عرضه أغنية على ألحان أغنية “انت المصرى” للفنانة لطيفة من خلال برنامجه “أبو حفيظة” على قناة mbc مصر، تحمل كلماتها إساءة لا مثيل لها فى حق التلفزيون الذى مرت عليه العقود ومازال صامدا رغم كل الظروف الصعبة التى يمر بها، التلفزيون الذى أساء له أكرم حسنى هو التلفزيون الذى أخرج أهم الإعلاميين فى الوطن العربى والذى يعمل بعضهم فى مجموعة قنوات mbc وحالة من الغليان يعيشها قيادات التليفزيون المصرى بعد حملة الهجوم على ماسبيرو ورموزه الإعلامية من خلال برنامج “أسعد الله مساءكم”، الذى يقدمه أكرم حسنى على قناة mbc مصر، حيث أكدت صفاء حجازى رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون المصرى لـ”اليوم السابع”، أن ما تمارسه الـmbc لا يقل خطورة عن ما يمارسه الإرهاب فمثلما يستهدف الإرهاب جنودنا وأفراد الشعب دون رحمة، يقوم أيضا الإعلام الذى تقدمه mbc بذلك من خلال استهداف عقول الشباب ومحاولة هدم التراث المصرى الذى يتمثل فى التليفزيون المصرى.

وتساءلت حجازى “لو كان هذا رأى إدارة mbc مصر فى التليفزيون المصرى لماذا لم يتقدم محمد عبد المتعال رئيس القناة باستقالته من قطاع الأخبار، الذى مازال على قوته ويقوم بتجديد إجازته سنويا للعمل فى القنوات الخاصة، وقالت “طالما إحنا مش عاجبينك ماسك فينا ليه”؟.

أكرم حسنى قرر وبدون مقدمات أن يحصل على نسبة مشاهدة مرتفعة بطريقة غير لائقة، ووجد أن أسهل طريق لذلك هو التركيز على عيوب ماسبيرو على أنها الفضيحة والغلطة الكبرى، وظل طوال الأغنية يؤكد على فكرة أن التلفزيون يقدم كل ما هو قديم ولا يعرض أى مواد حصرية، هذا إضافة إلى إساءته غير المبررة لمذيعات التلفزيون، فإذا كان يتحدث عن المضمون الإعلامى الذى يقدم من خلال تلفزيون الدولة، فلماذا يسىء إلى مذيعات لديهم خبرة تتعدى السنوات، فأقلهم خبرة تساوى ضعف خبرة حسنى فى مجال الإعلام الذى ابتدعه التلفزيون المصرى السؤال الأهم هنا هل يجرؤ أكرم حسنى على إهانة التلفزيون السعودى مثلما أهان التلفزيون المصرى ؟ هل من الممكن أن نشاهد سخرية من مواد تذاع فى التلفزيون السعودى؟، الإجابة لا يجرؤ على فعل ذلك فالموضع ببساطة هو أن برنامج “أبو حفيظة” يعرض منه حاليا الموسم الثالث، ولم يوجه أكرم حسنى خلال أى حلقة من حلقات البرنامج على مدار الثلاث مواسم أى إهانة من أى نوع إلى التلفزيون السعودى أو حتى الشعب السعودى، على الرغم من أن كل بلد ولها نقاط ضعف وكل إعلام لم يخل من السقطات الإعلامية، إضافة إلى أن التليفزيون المصرى يعتبر من أقدم وأهم الشاشات التلفزيونية بالوطن العربى مما يعنى أنه المصدر التعليمى الأولى لكل تلفزيونات الوطن العربى وهو الملهم الأولى لجميع الفضائيات التى أصبحت تحتل شاشات التلفزيونات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status