التخطي إلى المحتوى
صور حلب تحترق 2016 , صور دمار حلب لحظة سقوط الغارات على صور ضحايا حلب

صور ضحايا ودمار حلب يوم الجمعة 29-4-2016 , يوتيوب لحظة سقوط الغارات على حلب 2016 , حلب تحترق _ آخر أخبار حلب اليوم الجمعة 29-4-2016 غارات الارهاب الروسي تقتل 80 مدني وواشنطن تستنكر عبر موقع البيان نيوز الاخباري حيث نقدم لكم رصد كامل لابرز اخبار محافظة حلب السورية لهذا اليوم والتفاصيل الواردة من المدينة التي باتت مسرح لعمليات قتل منظم وابادة جماعية من قبل ارهاب الطائرات الروسية والميليشيات الارهابية التي تساند نظام بشار الاسد.

غارات النظام وروسيا تقتل 80 شخصا في حلب “الجزيرة نت”

ودع سكان حلب الخميس ثمانين قتيلا جراء الغارات المتواصلة على مواقع مختلفة في المدينة التي تعيش وضعا “كارثيا”، بحسب وصف منظمة الأمم المتحدة.
وذكرت مصادر الجزيرة أن من بين القتلى خمسين مدنيا قضوا جراء القصف الذي استهدف حيّي الكلاسة وبستان القصر اللذين تسيطر عليهما المعارضة المسلحة.
في غضون ذلك، ارتفع عدد ضحايا استهداف أحد المستشفيات الميدانية في حلب الأربعاء إلى ثلاثين قتيلا، بينهم ثلاثة أطباء وآخرون من الطاقم الطبي للمستشفى. ونفى كل من النظام السوري ووزارة الدفاع الروسية استهداف طائراتهما للمستشفى التابع لمنظمة “أطباء بلا حدود” في المدينة.
ورصد مراسل الجزيرة عمرو حلبي مشاهد الدمار في حلب، وقال إن الغارات التي استهدفت المدينة الخميس هي الأعنف منذ تكثيف طائرات النظام وروسيا غاراتها على المدينة قبل أيام.
وأوضح المراسل أن الغارات استهدفت بشكل أساسي المجمعات السكنية والأسواق الشعبية، وأكد أن حصيلة القتلى مؤقتة بسبب بقاء الكثير من الجثث تحت الأنقاض بالنظر إلى القدرات المحدودة لفرق الإنقاذ التي تشتت جهودها بين نحو عشرين موقعا استهدفتها الغارات.
كما تحدث عن حالة من الهلع والخوف تسود المدينة مع ترقب لما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة، مشيرا إلى أن الأوضاع الحالية فرضت على المجلس الشرعي في حلب الإعلان عن عدم إقامة صلاة الجمعة.
بدوره، قال فالتر غروس الذي يقود مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في حلب لرويترز “أينما كنت ستسمع صوت قذائف الهاون والقصف والطائرات وهي تحلق فوقك”، وأضاف “لا يوجد حي لم يتعرض للقصف.. الناس يعيشون على أعصابهم.. الكل هنا يخشى على حياته، ولا أحد يعلم ماذا سيحدث بعد ذلك”.
من ناحية أخرى، قالت مصادر في المعارضة إن طائرات النظام استهدفت خطأً حيّ الميدان الخاضعَ لسيطرته، مما أدى إلى تدمير مبانٍ وسقوط قتلى وجرحى من المدنيين. وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن 14 شخصاً قتلوا بعد سقوط قذائف صاروخية أطلقها مسلحون.
وأصبحت حلب محورا لتصعيد عسكري أدى إلى تقويض مباحثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة فيجنيف. ولم تنجح جولات المفاوضات لغاية الآن في وضع حد للقتال الدائر منذ أكثر
من خمس سنوات.

صور حلب تحترق 2016 , صور دمار حلب لحظة سقوط الغارات على صور ضحايا حلب

اشتباكات المعارضة
وفي ريف دمشق، أفاد مراسل الجزيرة بأن عددا من المدنيين أصيبوا بجروح جراء شن طائرات النظام السوري أكثر من عشر غارات على بلدات زبدين ودير العصافير والركابية التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية.
على صعيد آخر، قالت مصادر للجزيرة إن اشتباكات اندلعت بين فصائل جيش الإسلام وفيلق الرحمن وبين جيش الفسطاط في مناطق مختلفة من غوطة دمشق الشرقية.
وجاءت هذه الاشتباكات على خلفية اتهام فصائل مسلحة لجيش الإسلام بتنفيذ عمليات اغتيال في الغوطة الشرقية.
واشنطن تدعو موسكو إلى لجم الأسد بعد قصف “مستشفى حلب” “العربية نت”
وأدان البيت الأبيض اليوم أحدث موجة من الضربات الجوية على حلب، وقال إنه “يشعر بالفزع على نحو خاص” بسبب الهجوم على المستشفى بحلب والذي أودى بحياة العشرات بينهم أطفال وأطباء.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنس: “ندين بقوة موجة الضربات الجوية والقصف التي قتلت أكثر من 60 شخصا في حلب في الساعات الـ24 الماضية”.
من جانبها، قالت وزارة الخارجية الأميركية، إن الضربة الجوية التي نفذها النظام السوري على المستشفى في حلب “مستهجنة”، ودعت روسيا إلى استخدام نفوذها للضغط على الأسد لوقف الهجمات.
قصف المستشفيات.. أسلوب ينتهجه الأسد
وذكّر وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، بأن هذا الأسلوب الذي ينتهجه النظام بتعمد استهداف المستشفيات والطواقم الطبية في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة سبق أن أسفر عن مئات القتلى.
ودعا موسكو الى الضغط على دمشق لدفعها الى احترام وقف إطلاق النار بين النظام ومعارضيه. وقال كيري في بيان: “نحن غاضبون بشدة إزاء الغارات الجوية على مستشفى القدس في حلب الذي تدعمه في آن واحد منظمة اطباء بلا حدود واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والتي أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص بينهم أطفال ومرضى وطاقم طبي”.

صور حلب تحترق 2016 , صور دمار حلب لحظة سقوط الغارات على صور ضحايا حلب

وأضاف: “لا نزال نحاول الحصول على مزيد من المعلومات حول هذا القصف ولكن يبدو أن هذه الغارات استهدفت عمدا مبنى طبيا معروفا وتضاف الى حصيلة نظام الأسد الذي سبق أن هاجم منشآت مماثلة ومسعفين”، موضحا أن هذه الضربات كانت أسفرت عن مقتل “مئات السوريين الأبرياء”.
وتابع كيري أن “لروسيا مسؤولية ملحة للضغط على النظام لينفذ قرار مجلس الأمن رقم 2254، وخصوصا ليكف عن استهداف المدنيين والمباني الطبية والمسعفين وليحترم وقف إطلاق النار تماما”.
بدوره، قال جون كيربي، المتحدث باسم الخارجية، إن واشنطن ما زالت تجمع المزيد من المعلومات عن الهجوم الذي وقع على مستشفى تدعمه منظمة “أطباء بلا حدود” الخيرية، وإن عشرات القتلى سقطوا فيه على ما يبدو.
وأضاف كيربي: “مرة أخرى ندعو النظام لوقف هذه الهجمات الحمقاء التي تمثل بالطبع انتهاكات لوقف العمليات القتالية”.
ومضى يقول إن الهجوم يحمل ملامح الهجمات التي شنتها قوات الأسد على المنشآت الطبية وعمال الطوارئ فيما سبق. وأضاف أن وقف العمليات القتالية في سوريا “معرض لخطر كبير” بسبب الانتهاكات المستمرة.
بان كي مون: هجمات لا يمكن تبريرها
بدوره، ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم بالقصف الذي تعرض له “مستشفى القدس” في حلب، معتبرا أن هذه الهجمات على المدنيين “لا يمكن تبريرها”.
وأضاف في بيان: “ينبغي إحقاق العدالة بحق من يرتكبون هذه الجرائم”.
ودعا روسيا والولايات المتحدة إلى ممارسة الضغط على الأطراف في سوريا لوقف القتال وضمان إجراء تحقيق موثوق في الضربات الجوية التي دمرت المستشفى في حلب.
لجان التنسيق: 170 شهيد في حلب منذ السبت الماضي، بينهم آخر طبيب أطفال في المدينة “ارانيوز”
أعلنت لجان التنسيق المحلية، أنها وثقت سقوط 170 ‹شهيد› من المدنيين في مدينة حلب، منذ السبت الماضي فقط، بسبب الغارات التي تشنها طائرات النظام السوري على المدينة بشكل غير مسبوق.
اللجان قالت في بيان لها مساء أمس الخميس، «مرة أخرى تكرر قوات الأسد هجماتها البربرية المدمرة على مدينة حلب، و تجدد فظائع الموت والإبادة والخراب، بأكثر من (120) حادثة قصف مسجلة بالصواريخ والبراميل المتفجرة، ليسقط ومنذ السبت الماضي حتى ساعة صدور هذا البيان, (170) شهيداً بينهم (36) طفلاً، و(5) من عناصر الدفاع المدني, وممرضة وعائلتها وطبيبان أحدهما آخر طبيب أطفال في حلب، وسترتفع حصيلة الضحايا حتماً إن لم تتوقف الهجمات».
مضيفة «تأتي هذه الحملة الهستيرية كسابقاتها في سياق الضغط على الشعب السوري و قواه الثورية للتنازل عن مطالبه المشروعة التي أكدتها الهيئة العليا للمفاوضات في الجولة الأخيرة من مفاوضات جنيف. ففي الوقت الذي جلس فيه وفد النظام الى طاولة المفاوضات، كانت قواته تعزز حشودها حول مدينة حلب مستفيدة من التصريحات الملتبسة لمسؤولين أمريكيين حول انتشار جبهة النصرة، بما يوحي بضوء أخضر لشن هذه الهجمات بذريعة محاربة الإرهاب».

صور حلب تحترق 2016 , صور دمار حلب لحظة سقوط الغارات على صور ضحايا حلب

وأعرب البيان عن انتقاد لجان التنسيق لما اعتبره الصمت الدولي تجاه هذا القصف، قائلاً: «لا تستطيع لجان التنسيق إلا أن تعلن شكوكها العميقة تجاه البعض من أصدقاء الشعب السوري المفترضين، بسبب صمتهم المريب إزاء الوقائع الصادمة للضمير الانساني وتجاه تصريحات وإدانات قد تصدر متأخرة، ولن تعيد الحياة لمن قتلوا ويقتلون، ليس في هذه الإبادة الممنهجة للسوريين من مصلحة لأحد سوى بشار الأسد و قوى التطرف والإرهاب التي تنمو مع التخاذل الدولي اتجاه جرائم الحرب المفتوحة في سوريا».
كان الناشط الإعلامي وائل محمد من مدينة حلب قد قال أمس لـ ARA News إن «الطائرات الحربية للنظام السوري استهدفت حي الكلاسة بصواريخ فراغية ما أوقع خمسة عشر قتيلاً وعشرات الجرحى في حصيلة أولية، فيما قتل خمسة مدنيين آخرين جراء قصف مماثل على حي بستان القصر بالمدينة». وأضاف أن «القصف الجوي طال أيضاً أحياء الجزماتي، الزيتونات، بعيدين والمقبرة، دون ورود أنباء عن إصابات».
كما أكد إبراهيم عبدو أحد سكان حي الميدان الواقع تحت سيطرة قوات النظام في حلب لـ ARA News «إن طائرة تابعة لقوات النظام استهدفت مبنى سكني قرب مرطبات الأخرس في حي الميدان عن طريق الخطأ، ما أوقع عدداً من الإصابات».

صور حلب تحترق 2016 , صور دمار حلب لحظة سقوط الغارات على صور ضحايا حلب

ولأول مرة في تاريخ المدينة، أعلن المجلس الشرعي بمدينة حلب وريفها، مساء أمس، تعليق صلاة الجمعة، وذلك بسبب ‹كثافة› القصف الجوي من الطائرات الحربية التابعة للنظام، والخوف من وقوع ‹مجازر› أثناء الصلاة.
داعش يدمر ثلاث دبابات تركية مقابل جرابلس بريف حلب “ارانيوز”
أعلن تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس الخميس، تدمير ثلاث دبابات تركية، قرب الحدود السورية – التركية مقابل مدينة جرابلس بمحافظة حلب شمالي سوريا، ونشر شريطاً مصوراً يظهر استهدافها بالصواريخ الحرارية.
وكالة ‹أعماق› التابعة لتنظيم ‹داعش›، نشرت ليلة أمس الخميس، شريطاً مصوراً قصيراً يظهر فيه أحد مسلحيه وهو يطلق ثلاثة صواريخ متطورة على دبابات تركية متموضعة قرب الخط الحدودي، قالت أنها قرب جرابلس، لتحقق الصواريخ إصابات مباشرة وتندلع النيران ببعض الدبابات وتتطاير منها الشظايا.
كانت وسائل الإعلام التركية قد نقلت أمس عن مصادر في الجيش، أن ‹داعش› استهدف مخفر ‹تورك يوردو› الحدودي، التابع لبلدة كركميش في ولاية غازي عنتاب، المقابل لمدينة جرابلس السورية، بالعديد من قذائف الهاون، والتي أسفرت عن حريق في المخفر وإعطاب مدفعية ذاتية الحركة من نوع (الاعصار).
مشيرة أن وحدات الجيش التركي المتواجدة في المنطقة ردت مباشرة على مصادر النيران وقصفت مواقع أخرى لداعش بشكل مكثف بقذائف المدفعية، طالت قريتي دودوكلي، وخنوص بريف جرابلس الغربي، مما أدى إلى تطور الاشتباكات، مع استمرار ‹داعش› بإطلاق قذائف الهاون واستهداف الجانب التركي بالأسلحة الثقيلة.
تطور الاشتباكات، دفع الجيش التركي إلى إرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة، والتي تم إخلاؤها من المدنيين، وقطع جميع الطرق المؤدية إليها حتى مسافة 15 كيلومتراً، بحسب المصادر السابقة والتي أكدت أن أعداداً كبيرة من سيارات الإسعاف والإطفاء تم إرسالها إلى المنطقة، رغم تأكيد والي غازي عنتاب، علي يارلي كايا، عدم وقوع إصابات في الاشتباكات حتى الآن، في بيان كتابي.
هذا وتؤكد المصادر التركية، توجه تعزيزات كبيرة من الجيش التركي باتجاه المنطقة الحدودية المقابلة لجرابلس، مع تحليق مروحي غير مسبوق في أجواء المنطقة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

DMCA.com Protection Status
free stats